الخارجية الألمانية: خودوركوفسكي يصل إلى برلين

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/638098/

أكد رجل الأعمال الروسي ميخائيل خودوركوفسكي عقب وصوله إلى برلين أن الإفراج عنه لم يكن مشروطا باعترافه بذنبه وأنه قدم طلب العفو يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لظروف عائلية.

أكدت الخارجية الألمانية أن رجل الأعمال الروسي ميخائيل خودوركوفسكي وصل إلى برلين مساء يوم 20 ديسمبر/كانون الأول. ونقلت وكالة الأنباء "إيتار-تاس" عن بيان الوزارة أن وزير الخارجية الألماني الأسبق هانس ديتريخ هينشر كان في استقبال رجل الأعمال الروسي المفرج عنه في وقت سابق من اليوم بعفو من الرئيس بوتين، بعد ان قضى عشرة اعوام بالسجن.

ووصل خودوركوفسكي إلى مطار شيونيفيلد قرب برلين على متن طائرة خاصة.

وأكد رجل الأعمال أنه قدم طلب العفو إلى الرئيس الروسي يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني بسبب ظروفه العائلية. وقال رجل الأعمال في بيان نشرته الناطقة باسمه كولي بيسبانين على صفحتها في "فيسبوك" عقب وصول خودوركوفسكي إلى برلين إن العفو لم يكن مشروطا باعترافه بذنبه.

كما شكر خودوركوفسكي في بيانه وزير الخارجية الألماني الأسبق هينشير على مشاركته الشخصية في مصيره.

وأكد أيضا أنه بعد خروجه من السجن "ينوي تسديد ما يُدين به لوالديه وزوجته وأطفاله"، مضيفا أنه "ينتظر لقاءهم بفارغ الصبر". وقال: "أنا في انتظار فرصة الاحتفال بالأعياد القادمة مع أسرتي".

هذا وقد أكدت هيئة تنفيذ العقوبات الفدرالية الروسية أن خودوركوفسكي توجه بعد الإفراج عنه إلى ألمانيا. ونقلت وكالة الأنباء "نوفوستي" الروسية عن المكتب الصحفي للهيئة أن خودوركوفسكي لدى الإفراج عنه قدم طلبا شخصيا للحصول على الوثائق اللازمة لمغادرة البلاد، وتوجه إلى ألمانيا حيث تتلقى والدته العلاج".

وخرج خودوركوفسكي المسجون منذ عام 2003 من السجن الواقع في مدينة سيغيجا في جمهورية كاريليا شمال غرب روسيا تنفيذا لمرسوم رئاسي بالعفو عنه.

من جانبه ذكر هانس ديتريخ هينشر أن والدة خودوركوفسكي ستصل الى برلين يوم السبت للتقابل مع ابنها.

هذا وقد وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صباح الجمعة 20 ديسمبر/كانون الأول مرسوم العفو عن رجل الأعمال ميخائيل خودوركوفسكي، وهو المالك السابق لشركة "يوكوس" النفطية، بعد أن أمضى أكثر من 10 سنوات بالسجن عقب إدانته بتهم الاختلاس وسرقة كميات ضخمة من النفط.

وجاء في مرسوم بوتين الرئاسي الذي وزعته الدائرة الصحفية للكرملين: "انطلاقا من الدواعي الإنسانية آمر بالعفو عن ميخائيل خودوركوفسكي من مواليد عام 1963، المقيم في مدينة موسكو، وإعفائه مما تبقى من عقوبته في السجن".

وكان بوتين قد أعلن الخميس عزمه العفو عن خودوركوفسكي.

وأوضح أن خودوركوفسكي توجه بطلب العفو، مضيفا أن مرض والدته كان من الدواعي الإنسانية التي دفعت به للاستجابة.

والافراج عن خودوركوفسكي كان مقررا في أغسطس/آب عام 2014، وذلك بعد قرار قضائي صدر منذ شهرين بتخفيف عقوبته وعقوبة شريكه بلاتون ليبيديف الرئيس السابق لمصرف "ميناتيب".

ومن المقرر الإفراج عن ليبيديف، الذي لم يطلب العفو، في مايو/أيار المقبل.

ولدى اعتقاله عام 2003، كان خودوركوفسكي يعتبر من أغنى رجال الأعمال في العالم، إذا كانت ثروته تقدر بـ 15 مليار دولار، إذ كانت شركته "يوكوس" آنذاك من أكبر شركات النفط في روسيا.

وفي عام 2005 أدين هو وشريكه ليبيديف بتهمة التهرب من دفع الضرائب والاختلاس والاحتيال، وحكم بالسجن لمدة 9 سنوات. لكن بعد عام فقط، وجهت إليهما اتهامات جديدة، ففي عام 2010 أدينا بتهمة سرقة النفط، وحكم عليهما بالسجن لمدة 14 عاما.

وكانت منظمة العفو الدولية قد اعتبرت خودوركوفسكي وليبيديف من السجناء السياسيين. ولكن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان فلم تجد ما يثبت أن ملاحقتهما كانت على خلفية سياسية.

وأما الحكم الثاني في قضية خودوركوفسكي، فأثار استياء العديد من السياسيين والمثقفين في روسيا، إذ اعتبروا أن طموحاته السياسية التي برزت في الفترة التي سبقت اعتقاله، كانت سببا رئيسيا وراء ملاحقته.

المزيد في التقرير المصور

المفوض الروسي لحقوق الإنسان: سيكون للإفراج عن خودوركوفسكي تأثير إيجابي على المجتمع الروسي

قال المفوض الروسي لحقوق الإنسان فلاديمير لوكين إن الإفراج عن رجل الأعمال خودوركوفسكي المسجون منذ عام 2003 سيكون له تأثير إيجابي على المجتمع الروسي.

وأكد: "سيكون لهذا الحدث تأثير إيجابي، إذ سيجعل مجتمعنا أكثر صحة وإنسانية. اذ إن مجتمعنا مريض بالخوف والكراهية وعدم الثقة".

المصدر: RT + وكالات

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة