انطلاق المناورات المشتركة الامريكية - الكورية الجنوبية في البحر الاصفر وسيئول تنفي انباء حول قصف جزيرة يونبيوندو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/58747/

انطلقت المناورات العسكرية المشتركة الأمريكية - الكورية الجنوبية في البحر الأصفر في الساعة السادسة صباح الاحد 28 نوفمبر/تشرين الثاني بالتوقيت المحلي، وهي تجري في منطقة نائية نسبيا عن الحدود مع كوريا الشمالية. وبالتزامن مع انطلاق المناورات اكدت مصادر امنية في سيئول سماع دوي انفجارات في جزيرة يونبيوندو، غير انها قالت في وقت سابق ان القصف المدفعي جرى داخل اراضي الشمال. واتهمت سيئول جارتها الشمالية بنصب صواريخ ارض – جو في المنطقة الحدودية.

انطلقت المناورات العسكرية المشتركة الأمريكية - الكورية الجنوبية في البحر الأصفر في الساعة السادسة صباح الاحد 28 نوفمبر/تشرين الثاني بالتوقيت المحلي، على ان تستمر حتى 1 ديسمبر/كانون الاول. وتجري المناورات غربي ميناء تيئان الكوري الجنوبي، وهي منطقة نائية نسبيا عن الحدود  مع كوريا الشمالية وتبعد الى الجنوب منها.

وتشارك في المناورات 10 سفن حربية من الجانبين، وضمنها حاملة الطائرات النووية الامريكية "جورج واشنطن" التي تحمل على متنها 75 مقاتلة وحوالي 6 الاف عسكري. واكدت مصادر في لجنة رؤساء الاركان الكورية الجنوبية ان المناورات "ستجري بكثافة اكثر مما كان يخطط لها سابقا"، علما ان الجانبين اتفقا على مواصلة التدريبات المشتركة قبل حادث قصف جزيرة يونبيوندو الكورية الجنوبية التى تعتبر منطقة متنازع عليها من قبل كوريا الشمالية، مما اسفر عن مقتل 4 اشخاص.

وبالتزامن مع انطلاق المناورات اكدت مصادر امنية في سيئول سماع دوي انفجارات في جزيرة يونبيوندو وأمرت على إثرها السكان بالنزول الى الملاجئ لتعود وتتراجع بعد ان اتضح ان القصف المدفعي جرى داخل اراضي الشمال. كما اتهمت سيئول جارتها الشمالية بنصب بطاريات صواريخ ارض – جو من طراز "اس أي  2" قرب حدودها البحرية مع كوريبا الجنوبية.

وقد وصل الى سيئول يوم السبت داي بينغو نائب وزير الخارجية الصيني الذي استقبله الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك. واعلنت وكالة "يونهاب" للانباء الكورية الجنوبية عقب هذه المشاورات ان الحكومة الصينية تنوي اصدار بيان عاجل بخصوص الوضع في شبه الجزيرة الكورية في وقت لاحق من يوم الاحد. وسبق لواشنطن ان دعت الصين الى استخدام نفوذها في المنطقة بغية تطبيع الاوضاع والحيلولة دون انزلاق المنطقة الى نزاع عسكري.

هذا واثارت المناورات العسكرية الواسعة النطاق استياء بيونغ يانغ التى  اشارت الى ان "الوضع في شبه الجزيرة الكورية يقترب ببطء من شفا الحرب بسبب الخطة المتهورة... لاجراء مناورات حربية موجهة ضد الشمال مجددا". بدورها كانت الصين حذرت كلا من سيئول وواشنطن من عواقب وخيمة محتملة في حال عدم تخليهما عن اظهار القوة واجراء المناورات قرب المناطق المتنازع عليها بين الكوريتين.

وتعليقا على الموضوع قال يفغيني كيم الخبير في معهد الدراسات الكورية التابع لاكاديمية العلوم الروسية في حديث لـ"روسيا اليوم" ان التهديدات المتبادلة من قبل الكوريتين "لن تتجاوز على الارجح عتبة التصعيد الكلامي". واعاد الخبير الروسي الى الاذهان انه بموجب اتفاقية عام 1953 تخضع القوات المسلحة الكورية الجنوبية لسيطرة القيادة الامريكية، ولذلك فان تطور الاوضاع لاحقا يتوقف على الموقف الامريكي.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك