إستونيا تطالب مجددا بأراض روسية

أخبار العالم

إستونيا تطالب مجددا بأراض روسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/n02s

قال رئيس برلمان إستونيا خين بيلواس، إن معاهدة تارتو للسلام، المبرمة بين إستونيا وروسيا السوفيتية في عام 1920، لا تزال سارية المفعول حتى الآن، بما في ذلك بشأن الحدود بين الدولتين.

وأضاف رئيس البرلمان، في كلمة التهنئة التي وجهها إلى مواطني بلاده بمناسبة حلول العام الجديد، أن يوم 2 فبراير يصادف مرور مائة عام على توقيع معاهدة تارتو للسلام، التي تم بعدها "تشكيل الحدود الروسية الإستونية".

ووفقا له، بعد استعادة إستونيا لاستقلالها إثر انهيار الاتحاد السوفيتي، تم الاعتراف بها كخليفة للدولة التي كانت موجودة في عام 1918، "في جميع المظاهر، بما في ذلك حدود الدولة".

وقال رئيس برلمان إستونيا: "لا تزال معاهدة تارتو للسلام سارية المفعول حتى اليوم، ولا تزال موجودة في سجل المعاهدات الدولية الحالية للأمم المتحدة".

تم التوقيع على معاهدة تارتو، في عام 1920، وبموجبها تخلت روسيا السوفيتية، عن جزء من أراضي مقاطعتي لينينغراد وبسكوف لصالح إستونيا.

وفي عام 1944، بعد انضمام إستونيا إلى الاتحاد السوفيتي، تمت إعادة هذه الأراضي إلى قوام جمهورية روسيا السوفيتية.

وبين الحين والآخر، يردد بعض السياسيين في إستونيا، ومن بينهم بيلواس، مطالبة روسيا "بإعادة" الأراضي المذكورة، لكن موسكو تعتبر معاهدة تارتو، بمثابة وثيقة تاريخية فقدت قوتها القانونية منذ فترة بعيدة.

  

المصدر: نوفوستي

 

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا