10 أبحاث علمية مثيرة شغلت الجميع عام 2018!

العلوم والتكنولوجيا

10 أبحاث علمية مثيرة شغلت الجميع عام 2018!
10 أبحاث علمية مثيرة شغلت الجميع عام 2018!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/l9a8

تصدر شركة بيانات العلوم "Altmetric"، ومقرها العاصمة البريطانية لندن، تصنيفا لأكثر المقالات البحثية شعبية سنويا، استنادا إلى تحليل النشاط عبر الإنترنت حول الأدب العلمي.

ويوجد مقياس مثير للاهتمام عن الدراسات التي أثارت اهتمام الجمهور خلال عام 2018.

وكتب إينز فان كورلار، في مدونة نشرتها شركة "Altmetric"، أن "قائمة هذا العام تحتوي على أبحاث منشورة في 45 مجلة مختلفة". وفيما يلي أهم 10 أوراق بحثية وفقا لتصنيف الشركة، رُصدت في الفترة بين 15 نوفمبر 2017 ونوفمبر 2018.

1- توزيع الكتلة الحيوية على الأرض

في شهر مايو، شهد العالم الدراسة الأكثر شمولا للكتلة الحيوية الحية على كوكبنا، والتي نُشرت في مجلة "PNAS".

وكما تبين، فإن البشر لا يمثلون سوى 0.01% من الحياة على الأرض، ما يضع تأثيرنا الكبير على الكرة الأرضية الصخرية، في منظور جديد تماما.

2- الاحترار العالمي يحول تجمعات الشعاب المرجانية

كشفت دراسة نُشرت في شهر أبريل الماضي، عن الحجم الحقيقي للأضرار التي أحدثها الاحترار العالمي، في الحاجز المرجاني العظيم.

وأظهرت "النتائج المفاجئة والمثيرة للقلق"، أن عرقلة النظام الإيكولوجي المرجاني الأخيرة، غيرت بشكل جذري أجزاء من هيكل الشعاب المرجانية، وقدمت أول سجل للوفيات المرجانية السريعة بشكل مفاجئ.

3- الطب التكميلي، ورفض العلاج التقليدي للسرطان، والبقاء على قيد الحياة بين مرضى السرطان غير القابل للشفاء

اكتشف باحثو هذه الدراسة، التي شملت 1.9 مليون مريض ونُشرت في JAMA Oncology، أن الأشخاص الذين يستخدمون الطب التكميلي، مثل الأعشاب والوخز بالإبر وما شابه، كانوا أكثر عرضة لرفض العلاجات التقليدية.

ووجدوا أيضا أن الاعتماد على الطب التكميلي، يعني زيادة خطر الموت مرتين، مقارنة مع المرضى الذين لم يستخدموا الطب التكميلي.

4- اكتشاف دليل على تراكم البلاستيك في رقعة كبرى بالمحيط الهادئ بسرعة عالية

في مارس الماضي، اكتشف باحثون أن مجموعة النفايات في المحيط الهادئ تحتل مساحة تبلغ 3 أضعاف مساحة فرنسا، وتحتوي على 1.8 تريليون قطعة من القمامة، وفقا لمسح منشور في التقارير العلمية.

5- تناول الكربوهيدرات الغذائية والتحليل التلوي

حاولت الدراسة المنشورة في مجلة "Lancet Public Health" خلال شهر أغسطس، أن تستخلص كمية الكربوهيدرات التي يجب أن نأكلها حقا لحياة صحية طويلة. وقام فريق البحث بذلك عن طريق دراسة البيانات الغذائية لنحو 15 ألفا و500 بالغ.

وعلى الرغم من أن مقاطعة الكربوهيدرات هي طريقة شائعة لفقدان الوزن، فإن النتائج ربما لن تصدمك، حيث يمكنك تناول كل شيء باعتدال، مع التركيز على الأطعمة النباتية الكاملة.

6- الارتباط بين ممارسة الرياضة البدنية والصحة النفسية لدى 1.2 مليون أمريكي، بين عامي 2011 و2015

وجد باحثون رؤى جديدة في العلاقة بين النشاط الجسدي المستمر وتخفيف عبء الصحة العقلية، وهو أمر ليس اكتشافا رائدا بالضبط، ولكن هام في الوقت نفسه.

وكشفت النتائج المنشورة في مجلة "Lancet" للطب النفسي، أن التمارين الرياضية يمكن أن تجعلك أكثر سعادة. وبالنظر إلى أن حكومة الولايات المتحدة بذلت جهدا لدفع الناس للقيام بتمرينات رياضية، فإن هذه الدراسة تقدم سببا آخر وجيها للقيام بذلك.

7- مسارات نظام الأرض نحو الأنثروبوسين

إن السيناريو الكئيب لـ "الأرض القاحلة"، الذي تم تحديده في مجلة "PNAS" خلال أغسطس الماضي، يشبه تخثر الدماء لأنواع عمليات نظام الأرض، التي لا يمكن عكسها بسبب الاحترار العالمي الذي يسببه الإنسان.

ويعد عصر الأنثروبوسين حقبة مقترحة تعود إلى بداية التأثير البشري الكبير على جيولوجيا الأرض والنظم البيئية، بما في ذلك (على سبيل المثال لا الحصر)، تغير المناخ بشري المنشأ.

8- استخدام الكحول والعبء على 195 بلدا وإقليما، 1990-2016: تحليل منهجي لدراسة عبء الأمراض العالمية لعام 2016

بالنظر إلى أننا أفسدنا كوكبنا ولا يوجد ما يسمى بالخطة B، فلا عجب أننا نجر أنفسنا إلى الموت.

وفي أغسطس الماضي، كشفت دراسة عالمية منشورة في مجلة "Lancet"، أن الكحول هي السبب الرئيس للضرر في جميع أنحاء العالم، للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و49 عاما.

9- انتشار الأخبار الحقيقية والكاذبة على الإنترنت

في أوائل هذا العام، كانت لدينا أدلة على مواقع التواصل الاجتماعي (في هذه الحالة تويتر)، تنشر الأكاذيب بصورة أسرع من الحقيقة، وفقا لدراسة منشورة في مجلة العلوم.

10- الوفيات في بورتوريكو بعد إعصار ماريا

في أيلول عام 2017، ألحق إعصار كارثي ضررا كبيرا بالبنية التحتية في بورتوريكو، مع عدم القدرة على توضيح عدد القتلى، بسبب عدم كفاية البيانات الحكومية. وفي أعقاب الكارثة الأكثر رعبا في تاريخ الجزيرة الحديث، زاد الجدل حول العدد الإجمالي للضحايا الطين بلة.

واستخدم فريق البحث، الذي يقف وراء الدراسة المنشورة في مجلة "New England Journal of Medicine"، أداة جديدة تعتمد على دراسة استقصائية لتقدير معدل الوفيات في هذه الكارثة، وخلص إلى أنه أكثر من 70 ضعف التقدير الرسمي.

ومع ذلك، لا تعد هذه الورقة البحثية التقرير الذي كشف المراجعة الرسمية لعدد القتلى، والتي قادها باحثو جامعة جورج واشنطن. واعتبارا من أغسطس 2018، تشير التقديرات إلى أن عدد قتلى إعصار ماريا في بورتوريكو، يبلغ 2975 شخصا، في مقابل العدد الأصلي البالغ 64 فردا، وفقا لما قاله باحثو الدراسة.

ويمكن الاطلاع على أفضل 100 ورقة بحثية لعام 2018، في الرابط التالي.

المصدر: ساينس أليرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا