صوت عباس بلا صدى

أخبار الصحافة

صوت عباس بلا صدى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/n97a

"أطلق محمود عباس كلمة خلبية"، عنوان مقال ماريانا بيلينكايا، في "كوميرسانت"، حول نداء عباس الذي لم يلق صدى في الأمم المتحدة، واندفاع العرب إلى التعاون مع إسرائيل، سرا وعلانية.

وجاء في المقال: اقترح الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في اجتماع لمجلس الأمن الدولي، عقد مؤتمر دولي لإيجاد بديل لـ"صفقة القرن" الأمريكية لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي. كان الفلسطينيون يأملون في أن تناقش هذه الهيئة الدولية قرارا ينتقد خطة الإدارة الأمريكية، لكن إعداد الوثيقة توقف فجأة.

بدأت تونس وإندونيسيا، الممثلتين في مجلس الأمن الدولي، في إعداد قرار يدين الخطة الأمريكية. ولكن اتضح، عشية وصول الرئيس الفلسطيني إلى نيويورك، أن الوثيقة غير جاهزة، وتقرر مواصلة التشاور. ومع ذلك، ففي جميع الأحوال، لم يكن لينتهي الأمر إلى أكثر من لفتة رمزية. للولايات المتحدة، حق النقض.

على هذه الخلفية، تواتر ما ينشر في الإعلام العربي والغربي، في الأسابيع الأخيرة، حول اتصالات بين إسرائيل وبعض دول المنطقة، تحت رعاية واشنطن. فهذا الأسبوع، جرى الحديث عن أن إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، و، ربما، العديد من الدول العربية الأخرى، تعمل من خلال وساطة أمريكية على إعداد "معاهدة عدم اعتداء".

وفي الصدد، قالت الخبيرة في مركز هرتسليا متعدد التخصصات، كسينيا سفيتلوفا، لـ كوميرسانت": "ليس سرا أن الولايات المتحدة تعمل على إبرام معاهدة عدم اعتداء بين إسرائيل وعدد من الدول العربية. وقد ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو غير مرة إلى ذلك. والسؤال هو ما إذا كان ذلك سيحدث قبل الانتخابات. القضية الفلسطينية، لم تعد القضية الرئيسية في جدول الأعمال الشرق أوسطي، فمسألة مواجهة إيران أكثر إلحاحا. لذلك، يمكن أن تلعب الدول العربية على مشاعر الجماهير، فتدين خطة ترامب، وفي الوقت نفسه تواصل الحوار مع إسرائيل".

ومع ذلك، فلم تستبعد سفيتلوفا أن يتغير الوضع إذا ما اندلعت انتفاضة جديدة في فلسطين.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا