من يوميات الشرطة العسكرية الروسية في ريف دمشق

أخبار العالم العربي

من يوميات الشرطة العسكرية الروسية في ريف دمشق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j4gp

نشرت قناة "زفيزدا" فيديو غطت فيه باقتضاب حيزا من نشاط أفراد الشرطة العسكرية الروس جنوب الغوطة الشرقية في ريف العاصمة السورية ضمن إطار اتفاق مناطق وقف التصعيد في سوريا.

ويبدو في الفيديو، كيف جهز أفراد الشرطة الروس أحد المباني في منطقة انتشارهم ليكون حاجزا ضمن نشاط الفصل بين قوات الجيش والمعارضة المسلحة السورية.

وتؤكد القناة أن مسلحي المعارضة متمركزون على مسافة ألف متر عن الشرطة الروس، الأمر الذي يحتم على الأخيرين الحفاظ على أعلى درجات التأهب في صفوفهم على مدار الساعة.

وتشير القناة نقلا عن العسكريين الروس إلى أنهم يدأبون عند حواجزهم على تفتيش جميع السيارات التي تعبرها، واتخذوا جميع الاحتياطات تحسبا لشن تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي أي هجوم على الحواجز، لاسيما وأن عناصره منتشرون على مسافات قريبة من نطاق منطقة وقف التصعيد المتفق عليها في الغوطة.

ويؤكد العسكريون الروس، أنهم يتبعون أساليب الحماية الدائرية، تحسبا لأي اعتداء قد يتعرضون له، مدركين رغم خطورة وضعهم أهمية وجودهم في سوريا حفاظا على السلام الهش القائم هناك.

يشار إلى أنه مما يميز رجال الشرطة العسكرية عن سواهم في الجيش الروسي إلى جانب القبعات الحمر التي يرتدونها، رمز "MP" على أعضادهم الذي يشير للحرفين الأولين من كلمتي military police  بالإنكليزية وتعنيان "الشرطة العسكرية"، في تقليد عسكري دولي مرعي يفرض على الشرطة العسكرية حمل هذا الرمز على أعضاد رجالها إذا كانوا خارج أراضيهم.

الشرطة العسكرية الروسية الحالية، وريثة الشرطة العسكرية القيصرية التي حلّت بقرار من الحكومة المؤقتة في أعقاب ثورة أكتوبر سنة 1917، ليقوم على أنقاضها جهاز أمني آخر سمي بـ"الآمرية العسكرية" في مرحلة لاحقة إبان العهد السوفيتي.

وبقيت "الآمرية العسكرية" قائمة في روسيا الاتحادية حتى سنة 2012، حيث أعيدت لها تسميتها السابقة وخضع جهازها لجملة من الإصلاحات الإدارية والبنيوية، بما يخدم تأديتها مهامها الرئيسية المتمثلة في الحفاظ على الأمن داخل القوات المسلحة الروسية، وحماية العسكريين الروس والمدنيين خلال العمليات الإنسانية خارج البلاد.

المصدر: "زفيزدا"

صفوان أبو حلا

 

  

 

الأزمة اليمنية