صدور الحكم على ناشط بحريني لمدة 3 سنوات لمشاركته في مسيرات غير مرخصة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/592442/

قضت محكمة بحرينية يوم 16 اغسطس/آب بسجن الناشط نبيل رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الانسان، لمدة ثلاث سنوات في ثلاث قضايا بتهمة المشاركة في مسيرات غير مرخصة.

قضت محكمة بحرينية يوم 16 اغسطس/آب بسجن الناشط نبيل رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الانسان، لمدة ثلاث سنوات في ثلاث قضايا بتهمة المشاركة في مسيرات غير مرخصة.كما جرى تأجيل قضية اهانته لأهالي المحرق من خلال موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وقال المحامي البحريني محمد الجشي ان المحكمة قضت بحبس رجب لمدة 3 سنوات عن 3 قضايا تجمهر غير مرخصة اتهم فيها. وتعليقا على الحكم الصادر عن المحكمة، قال أمين عام جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان إن نبيل رجب أخذ رهينة لمواقفه في الدفاع عن حقوق المواطن البحريني. وأي إجراء غير إيقاف هذه القضايا الكيدية والافراج عن نبيل رجب فورا هو ظلم وعدالة زائفة.

وأبدى 19 عضواً في الكونغرس ومجلس الشيوخ الأميركيين، قلقهم من محاكمة رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب وعدد من الناشطين الآخرين بتهم تتعلق بحرية التعبير.

وكانت وزارة الداخلية البحرينية قد ألقت يوم 6 مايو/أيار القبض على نبيل رجب، وعلمت قناة "روسيا اليوم" آنذاك أن الاعتقال تم بعد عودة رجب من بيروت وبعد ساعتين من استضافته في برنامج "عالم الغد" الذي يقدمه جوليان أسانج، والذي بثته قناة "روسيا اليوم". من جانبها أكدت وزارة الداخلية البحرينية اعتقال رجب "لارتكابه عددا من الجرائم التي يعاقب عليها القانون". وأضافت الوزارة عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أنه يجري استكمال الإجراءات القانونية حيال الناشط. واشارت إلى أنه تم الاتصال بعائلة رجب وإخطارها باحتجازه في مقر النيابة العامة وسط المنامة. وتجدر الإشارة الى ان رجب لم يستبعد خلال حواره مع أسانج، أن يتم اعتقاله قريبا. وأوضح انه بعد ان أعلن عبر موقع "تويتر" عن مشاركته في برنامج "عالم الغد"، أحاط قرابة المائة من عناصر الشرطة، مسلحين باسلحة أوتوماتيكية منزله، الا انه لم يكن بالداخل.

هذا واعتبرت الصحفية المستقلة ريم خليفة في مكالمة هاتفية مع "روسيا اليوم" من المنامة ان "اصدار حكم على ابرز شخصية حقوقية في البحرين لا يعتبر مشجعا مع نهاية شهر رمضان، اذ كان هناك توقعات بحدوث نوع من الانفراج السياسي، لكن يبدو ان الوضع المتوتر سيستمر مع ازدياد معتقلي الرأي في السجون البحرينية وتغييب الناشطين بما يناقض التصريحات الرسمية التي تتحدث عن احترامها لحقوق الانسان".

واكدت خليفة ان "البحرين جزء لا يتجزأ من الصراعات في المنطقة ورياح التغيير العربي والصحوة العربية، ومن غير المتوقع حدوث اي حوار حاليا في البحرين، فهو مطروح بشكل التعبير عن بعض الخواطر والآماني ضمن الاتجاه الرسمي ومن يؤيده اما المعارضين فاما هم في السجون او ينتظرون محاكم في قضايا مختلفة".

الأزمة اليمنية