عن قائد طائرة "سو -25" الروسية: هذا هو الجندي الحقيقي!

أخبار روسيا

عن قائد طائرة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ju1t

نشرت كبريات الصحف العالمية وفي مقدمتها "Daily Mail " و"time " موضوعات مكرسة لقائد طائرة "سو – 25 " الروسية الذي فجر نفسه خلال معركة مع الإرهابيين بعد إسقاط طائرته فوق إدلب.

وقد حظيت المواد المنشورة بنقاش مكثف من قبل القراء، وعلى سبيل المثال كتب على هامش مقالة منشورة في صحيفة "ديلي ميل" أكثر من ألفي تعليق أبدى معظمها الانبهار بجسارة الطيار الروسي. وقد جمع عدد ممن هذه التعليقات  الآلاف  من علامات الإعجاب.

أحد القراء باسم "Sandman" كتب في هذا الصدد قائلا: "نم بسلام يا صاحبي. الرجل الشجاع والجندي الحقيقي. مستعد للمراهنة على أن روسيا ستخلد ذكراه، ولن يُنتقد في وسائل الإعلام كما يحدث ذلك عندنا".

أما "SunlundMakesMeBarf" فكتب تعليقا يقول: "رجل جسور على النقيض من الجرذان التي حاربها".

ملحمة الطيار الروسي البطولية في إدلب، دفعت الكثيرين من القراء إلى التذكير بماضي روسيا العسكري البطولي، وكتب أحدهم "الروس حافظوا على مآثر أجدادهم الذين خاضوا غمار الخرب العالمية الثانية. فتيان شديدو البأس"، وتساءل صاحب التعليق ويدعى "talibasher" قائلا: "يمكنكم أن تتخيلوا، بماذا يمكن للجيل المعاصر الطري الذي يعيش في الغرب الآن أن يواجه هؤلاء؟".

وعبّر قارئ بلقب "Nik Rexna" عن إعجابه بجسارة الطيار الروسي الرائد رومان فيلبوف، وقال بالخصوص: "يجب على العالم المتحضر أن ينحني له احتراما! عمل رائع، أنت دفعت بلادك وكل العالم للفخر بك، تماما كما  فعل أجدادك في زمن الحرب".

كما أبدى عدد من القراء استغرابهم بشأن حصول الإرهابيين على صواريخ مضادة للجو، قادرة على إسقاط طائرات هجومية، وعلّق بهذا الشأن "Lukas" متسائلا: "من أين حصلوا على مثل هذه الصواريخ؟ هذا أكثر ما يخيف في هذه القصة، ويمكن لهؤلاء أن يوجهوا صواريخهم إلى طائرات مدنية، فيما نحن لا عمل لنا إلا توجيه الاتهامات إلى الأسد".

كما تساءل  متابع آخر يحمل اسم "PeterM_Williams" عمن زود الإرهابيين بالصواريخ المضادة للجو، وقال: "على فكرة، أليس أوباما من أرسل هذه المنظومات المحمولة المضادة للجو؟".

المصدر: نوفوستي

محمد الطاهر