لافروف: من غير الممكن تطبيق اتفاقات مينسك الخاصة بأوكرانيا دون إقامة حوار مباشر بين طرفي النزاع

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grdv

قال وزير الخارجية الروسي إن تسوية النزاع في شرق أوكرانيا غير ممكنة دون إقامة حوار مباشر بين كييف من جهة و"جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين" من جهة أخرى.

وأكد تمسك موسكو بتطبيق اتفاقات مينسك وتطبيع الوضع الإنساني في شرق أوكرانيا باعتباره عنصرا ضروريا لتسوية الأزمة.

وصرح لافروف أن الاتحاد الأوروبي  يطالب روسيا وحدها بتطبيق اتفاقات مينسك الخاصة بالتسوية في شرق أوكرانيا، وينسى ما يجب أن تفعله كييف وفق تلك الاتفاقات.

جاءت انتقادات لافروف تعليقا على تصريحات نظيره النمساوي سباستيان كورتس الذي أكد على الربط بين رفع العقوبات الأوروبية المفروضة على روسيا وتنفيذ اتفاقات مينسك، وذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الوزيران الثلاثاء 5 مايو/أيار إثر محادثاتهما في موسكو.

وقال الوزير الروسي: "يشير هذا الموقف الذي أكد عليه نظيري للتو إلى أن بروكسل والعواصم الأوروبية الأخرى تنطلق من أن روسيا وحدها يجب أن تعمل على تطبيق اتفاقات مينسك، وذلك لأن الاتحاد الأوروبي يلزم الصمت حول إمكانية اتخاذ إجراءات تجاه أوكرانيا في حال مواصلتها عرقلة تطبيق اتفاقات مينسك".

وتابع أن كل ذلك يترك انطباعا بوجود قوى داخل الاتحاد يدفع الدول الأوروبية إلى السماح للسلطات الأوكرانية بالتهرب من التزاماتها الخاصة بتنفيذ اتفاقات مينسك.

وأعاد الوزير في هذا الخصوص إلى الأذهان صمت الاتحاد الأوروبي حيال الانقلاب على السلطة الذي نفذته المعارضة الأوكرانية في الـ21 من فبراير/شباط عام 2014، على الرغم من الاتفاق الموقع قبل يوم من ذلك والذي ضمن تطبيقه وزراء خارجية 3 دول أوروبية كبرى، وتابع أن الأوروبيين سمحوا للسلطات الأوكرانية بالتهرب من التزاماتها المتعلقة بإجراء إصلاح دستوري في البلاد، وذلك تطبيقا لبيان جنيف الموقع في الـ17 أبريل/نيسان عام 2014.

موسكو: محاولات كييف التدخل في عمل بعثة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي غير مقبول

أكد لافروف رفض موسكو لمحاولات كييف التدخل في عمل بعثة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي في أوكرانيا.

وأعاد إلى الأذهان أن السلطات الأوكرانية تتهم البعثة بالانحياز وتمنعها من الوصول إلى بعض المنشآت.

وزير الخارجية النمساوي: رفع العقوبات المفروضة على روسيا مرتبط بإحراز تقدم في تطبيق اتفاقات مينسك

أكد وزير الخارجية النمساوي أن العقوبات ضد روسيا ليس لها معنى بحد ذاتها، مشددا على الربط بين رفع تلك العقوبات وإحراز تقدم في تطبيق اتفاقات مينسك السلمية التي الموقعة في 12 فبراير/شباط الماضي.

وقال: "هدفنا الرئيسي يتمثل في التطبيق الكامل لاتفاقات مينسك، هذا هو ما ترتبط به مسألة رفع العقوبات".

وجاءت تصريحات كورتس ردا على استغراب لافروف من توجه الاتحاد الأوروبي لوضع الأهداف السياسية أمام المصالح الاقتصادية. وكشف الوزير الروسي أن بعض الدول الأوروبية اقترحت على روسيا تنسيق "معايير رفع العقوبات"، لكن موسكو رفضت هذا الاقتراح قطعا، باعتبار أنها ليست الجهة التي بادرت إلى فرض العقوبات، وليس عليها أن تهتم برفعها.

وقال: "إذ قررت (أوروبا) عدم تمديد العقوبات الأحادية التي كانت غير شرعية منذ البداية، والتي باتت الأضرار الناتجة عنها واضحة للجميع، فسنواصل تعاوننا طبعا، لكننا سنعدل موقفنا نظرا لضرورة إعادة تقييم مدى أمانة شركائنا الأوروبيين".

مراسل قناة RT في موسكو:

تعليق نائب رئيس أكاديمية القضايا الجيوسياسية في موسكو قسطنطين سوكولوف، من كييف رئيس تحرير صحيفة أوكرانيا بالعربية محمد فرج الله:

المصدر: وكالات