بالـ 3D .. سلاح الجو الروسي.. قوة ضاربة في سوريا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h2dd

يبرز الحديث عن نوعية السلاح المستخدم، مع دخول عمليات القوات الجوية الروسية أسبوعها الثاني وتنفيذها ضربات موجعة ودقيقة في سوريا.

وأرسلت روسيا قطعا عسكرية مختلفة لمحاربة تنظيم "داعش" والتنظيمات المتطرفة الأخرى، وهي كما يلي:

1 - SU-34 المقاتلة "سوخوي 34"، تعتبر من أحدث طائرات سلاح الجو الروسي، فهي مزيج بين القاذفة والمقاتلة، وتتميز بقدرتها على تدمير الأهداف الصغيرة والتعامل مع كل الأهداف وفي شتى الظروف المناخية.

تبلغ السرعة القصوى لها 1900 كيلومتر في الساعة وأقصى ارتفاع للطيران 15 كيلومترا، ويمكنها حمل العديد من الصواريخ الموجهة وغير الموجهة والقنابل، كما وتستخدم فيها تقنيات الجيل الحديث، ما يؤمن تفوقها على نظيراتها.

2 - SU-30 المقاتلة "سوخوي 30 أس أم"، تنتمي للجيل الرابع وتستخدم لتحقيق السيطرة الجوية الكاملة وتوجيه الضربات الدقيقة لكل أنواع الأهداف الأرضية والجوية والبحرية، ومن ميزاتها طول ساعات التحليق واتمام مهمات الرصد الرادارية.

المقاتلة "سوخوي 30 أس أم" الروسية

وتستخدم فيها صواريخ (جو- جو) الموجهة بالأشعة تحت الحمراء، وصواريخ (جو أرض) الموجهة بالليزر أو ذاتية التوجيه، إضافة لمدفع من عيار 30 ملم، ومزودة برادار شبكي محصن، وبمحركين يمكن التحكم باتجاه دفعهما، كما وبوسعها اكتشاف ومتابعة 10 أهداف جوية وأرضية في آن واحد، وتدمير 4 منها على مسافة كبيرة وبدقة عالية.

3- SU-25 "سوخوي 25"، وهي إحدى أفضل طائرات المساندة في العالم، طائرة دعم ناري للقوات الأرضية وسلاح المشاة، تستطيع التحليق على ارتفاعات منخفضة وتستخدم فيها القنابل الموجهة والذكية بعيدة المدى.

تستخدم لتحقيق السيطرة الجوية الكاملة وتوجيه الضربات الدقيقة لكل أنواع الأهداف

تم إدخال تحسينات جديدة عليها وهي مجهزة بعبوات حارقة وقنابل عنقودية ومزودة بمدفع من عيار 30 ملم، ويطلق عليها اسم الدبابة الطائرة.

4- SU-24 "سوخوي 24 أم"، المحصنة تعتبر من أحدث القاذفات التكتيكية، فهي تستخدم نظام غلوناس الروسي للملاحة الجوية ومجهزة لتوجيه الضربات الدقيقة والطيران بحمولة وسرعة كبيرتين، كما انها ذات أجنحة متحركة تسمح لها بالإغارة وتدمير الأهداف من ارتفاعات شاهقة أو منخفضة، وتطير على أرتفاع أقصاه 11 ألف متر.

5- كما توجد طائرات مروحية تستطيع تنفيذ مهمات ليلية وطائرات استطلاع ومراقبة من دون طيار.

أما المناطق التي تم ضربها في سوريا فهي:  

- في ريف حمص الشمالي: الزعفرانة، وتلبيسة، والرستن، ودير فول، والقريتين.
- في ريف حماه: اللطامنة، كفر زيته.
- في ريف إدلب: كفر نبل، كفر رومة، جبل الزاوية، وخان شيخون.
- مناطق سيطرة داعش في الرقة، كما طالت غاراتها جبلَ عبد العزيز قرب الحسكة. 

الطائرات الروسية تضرب معاقل داعش في سورية

وأما بنك الأهداف التي قصفها الطيران الروسي حتى الآن فهو المعدات القتالية - وعقد الاتصالات- ووسائل النقل- ومخازن الأسلحة والذخائر والوقود- وخطوط الإمداد - ومراكز القيادة والتحكم- ومعسكرات التدريب التابعة للتنظيمات الإرهابية في الأراضي السورية، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى من الارهابيين وفرار المئات منهم.

القصف الجوي استهدف مسلحي تنظيم داعش

وقلب دخول الجيش الروسي في مهمات قتالية بسوريا الموازين الدولية وغير المعادلة، وبالنظر لفعالية الضربات الروسية يتضح قصور حملة التحالف الستيني الذي تقوده واشنطن، فبعد أكثر من عام وغارات حشدوا لها إعلاميا وسياسا وماليا.. لم تستطع تلك الحملة أن تضع حدودا لانتشار التنظيم الذي تمدد سرطانيا بين العراق والشام وليبيا ومناطق أخرى.

المصدر: RT

الأزمة اليمنية