الابتسامة تجعل الانسان أكثر شباباً ونضارة

الصحة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/558128/

حتى السنوات الأخيرة كان أخصائيو التجميل ينصحون بالتقليل من الابتسام، اذ ان ذلك يؤدي الى ظهور تجاعيد حول العينين، مما يجعل الشخص الذي يبتسم كثيرا يبدو وكأنه أكبر سنا مما هو عليه في الواقع. إلا ان بعضهم أصبح يشير الى عكس ذلك ويؤكد ان الابتسامة تجعل صاحبها يبدو أكثر شبابا ونضارة.

 

حتى السنوات الأخيرة كان أخصائيو التجميل ينصحون بالتقليل من الابتسام، اذ ان ذلك يؤدي الى ظهور تجاعيد حول العينين مما يجعل الشخص الذي يبتسم كثيرا يبدو وكأنه أكبر سنا مما هو عليه في الواقع.

إلا ان بعضهم، ومنهم مديرة معهد التجميل في موسكو إيما دولجيكوفا، أصبح يشير الى عكس ذلك ويؤكد ان الابتسامة تجعل صاحبها يبدو أكثر شبابا ونضارة.

ويأتي تصريح السيدة دولجيكوفا تزامنا مع اليوم العالمي للابتسامة، الذي يستقبله العالم في أول جمعة من شهر أكتوبر منذ عام 1999 الذي أسسه الرسام الأمريكي هارفي بيل، والذي صمم في عام 1963 أول "سمايلك" كشعار لإحدى شركات التأمين في الولايات المتحدة.

وتتابع إيما دولجيكوفا ان تجاعيد العينين وحول الفم لدى الشخص الذي كثيرا ما يبتسم تظهر بوضوح، لكنها من جانب آخرتؤكد ان أول ما تلتقطه عين الإنسان هو الابتسامة والوجه البشوش، الذي يبعث على الراحة، وتمنح انطباعا بأن صاحب هذه ابتسامة إنسان سعيد، قادر على اقتناص اللحظات الجميلة في حياته وعكسها على الآخرين بابتسامة تجعلهم يودون التقرب منه أكثر.

وتضيف المختصة ان التجاعيد على وجه الشخص العابس كثيرة أيضا وبالتحديد على جبهته، وهي تجاعيد تسبب إزعاجا نفسيا لمن يراها، ويعكس انطباعا عن حاملها بأنه عدائي او إنزوائي كحد أدنى، وان حياته تكاد تكون خالية من لحظات الفرح، الأمر الذي يسبب نفورا منه يزيد من عزلته.

من جانبه يقول الأخصائي في علم النفس قسطنطين أولخوفوي ان الابتسامة الوسيلة الأفضل للفت الانتباه، لكنه يشير الى ان الكثيرين يفضلون عدم الابتسام، ظنا منهم ان هذا يجعلهم يبدون كالبلهاء.

وأضاف ان 80% من العامة ينظرون الى الابتسامة بشكل تلقائي وان نصفهم على الأقل يرد بمثلها.

كما قال ان تمييز الابتسامة الحقيقية عن المزيفة سهل للغاية، فالابتسامة الحقيقية تصحبها ابتسامة العيون، في حين ان الابتسامة المزيفة مصحوبة بنظرات جادة ومتشنجة.

ويؤكد العلماء ان الإنسان يستخدم 40 عضلة من عضلات وجهه عندما يكون عابسا، بينما لا يستهلك أكثر من 13 عضلة عندما يبتسم، ما يعني ان الوجه المبتسم لا يكلف صاحبه مجهودا وعناء كالمجهود الذي يكلفه الوجه العابس.

وبعيدا عن آراء العلماء والمختصين، الذين يقولون اليوم شيئا قد يكتشفون عدم صحته لاحقا، الحقيقة الواضحة هي ان الابتسامة قد تكون أسمى وأرقى كلمة في لغة الجسد، يفهمها أبناء مختلف الشعوب والثقافات واللغات على نفس النحو، وانه اذا كان الضحك من غير سبب قلة أدب، كما تعلمنا في طفولتنا، فالابتسامة حتى وان كانت بدون سبب فهي رسالة تحمل في ثناياها كل ما هو طيب، وتدخل الى القلب بصدق اذا ما كانت نابعة من قلب صادق.

المصدر: "natural-medicine"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية