الكوريتان تتبادلان القصف عبر مكبرات الصوت

أخبار العالم

الكوريتان تتبادلان القصف عبر مكبرات الصوت جندي كوري جنوبي ينصب على الحدود "السلاح الرادع"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hark

أعلنت حكومة كوريا الجنوبية عن تفوقها كثيرا في قوة البرامج الدعائية على جارتها الشمالية حتى وإن كانت تملك السلاح الذري.

 وردا على أول تجربة نووية أجرتها بيونغ يانغ الأسبوع الماضي أعادت سيئول تشغيل مكبرات الصوت الدعائية بأقصى طاقتها باتجاه الشمال لتبث مزيجا من أغاني البوب الكورية والرسائل الدعائية، وهو ما يثير استياء كوريا الشمالية.

من جانبها شغلت كوريا الشمالية مكبرات صوتها التي تبث باتجاه الجنوب رسائل تمجد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون وتهجمات على الرئيسة بارك غيون هي.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية الاثنين 12 يناير/كانون الثاني إنه "تم تشغيل مكبرات الصوت الكورية الشمالية في عشرة مواقع لكن تأثيرها ضئيل"، موضحا أن "برامجهم تسمع حتى مسافة كيلومتر وثلاثة كيلومترات بينما يمكن أن يسمع بثنا على بعد عشرة كيلومترات".

وتعود هذه الوسيلة في الحرب الدعائية النفسية إلى سنوات الحرب بين الكوريتين (1950-1953) عندما كانت وحدات متنقلة مزودة بمكبرات للصوت تتحرك على طول جبهة متقلبة جدا. وقد بدت وإن كانت أسلوبا قديما لكن فاعليتها كانت كبيرة.

وفعلا، أثارت هذه الرسائل سخط الكوريين الشماليين الصيف الماضي حتى وصل الأمر بهم الى التهديد بقصف مكبرات جارتها الجنوبية بالمدفعية لإسكاتها.

وفي نهاية المطاف أوقفت سيئول مكبرات الصوت ضمن إطار اتفاق أبرم في نهاية آب/أغسطس سمح بوقف التصعيد الذي كان يهدد بنزاع مسلح، إلا أنه نص على أن قرار كوريا الجنوبية سيصبح لاغيا "إذا وقع حدث غير عادي".

المصدر: "أ ف ب"