"داعش" ينسف قوس النصر الأثري بتدمر ويفخخ مسرحها

أخبار العالم العربي

قوس النصر الأثري بتدمر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h24k

دمر عناصر تنظيم "داعش"، الاثنين 5 أكتوبر/تشرين الأول، قوس النصر الأثري الشهير في تدمر بسوريا.

وقال مدير الآثار السورية مأمون عبد الكريم " تلقينا معلومات ميدانية مفادها أن قوس النصر دمر، وكان التنظيم الإرهابي فخخه قبل أسابيع".

وأضاف "نعرف أن داعش فخخ معالم أخرى. إنهم يريدون تدمير المسرح. ونحن نخشى على مجمل المدينة الأثرية".

ويقع قوس النصر، البالغ من العمر 2000 عام، عند مدخل شارع الأعمدة في هذه المدينة التاريخية ، ويعود إلى عهد الدولة الرومانية.

وتعد مدينة تدمر التي يسيطر عليها التنظيم منذ الـ20 من شهر مايو/أيار الماضي إحدى أقدم المدن التاريخية في العالم، وتنتشر الصروح المختلفة فيها على مساحات واسعة وتعود معالمها الحضارية إلى القرنين الأول والثاني الميلاديين، وقد ازدهرت بشكل خاص في عهد الملكة زنوبيا ونافست الحضارة الرومانية وقتها، وأدرجتها منظمة اليونيسكو عام 2013 على لائحة التراث العالمي المعرض للخطر.

انفوجرافيك: داعش يدمر الذاكرة

ومنذ اقتحامها بدأ تنظيم "داعش" باستهداف آثارها وشخصياتها الثقافية.

ففي 4 سبتمبر/أيلول دمر 3 مدافن أثرية على شكل أبراج وهي "جمباليك وإلاله بل وكيتوت".

وسبق ذلك تفجيره في الـ 23 من أغسطس/آب معبد بعل شمين الشهير في المدينة.

وهو معبد يقع في الحي الشمالي للمدينة فوق أنقاض معبد أقدم منه، يتألف بناؤه من الحرم وساحتين شمالية وجنوبية تحيط بهما الأروقة، وأمام الحرم عتبة تحمل 6 أعمدة وجبهة مثلثية، ودخلته بعض العناصر المعمارية الإغريقية والرومانية.

عملية تفجير معبد بعل شمين جاءت بعد أيام قليلة من عملية ذبح عالم آثار في مدينة تدمر قام بها مسلحو التنظيم وعلقوا جثته على عامود في ميدان عام.

إلى ذلك، أظهرت صور التقطتها أقمار اصطناعية تعرض معبد "بل" في مدينة  للتدمير، ليصبح بذلك ثاني معبد يدمره تنظيم "داعش" في غضون أسبوع في المدينة الأثرية.

ويعد معبد "بل" في تدمر أبرز معالم هذه المدينة الأثرية الملقبة بـ "لؤلؤة الصحراء"، وقد استغرق بناء هذا المعبد، الذي كان يزوره قبل بدء النزاع في البلاد نحو 150 ألف سائح سنويا، نحو قرن من الزمن إذ بدأ تشييده في عام 32 وانتهى في القرن الثاني.

وفي 2 يوليو/تموز الماضي دمر التنظيم تمثال أسد اللات الذي كان موجودا في حديقة متحف مدينة تدمر وسط سوريا، وهو قطعة فريدة بارتفاع أكثر من 3 أمتار وتزن قرابة 15 طنا.

تمثال أسد اللات تدمر

والجدير بالذكر، أن بربرية تنظيم "الدولة الإسلامية" في التعامل مع الآثار التاريخية كانت بدأت بالتكون مع استهداف الآثار العراقية منذ فبراير/شباط الماضي، حيث نشر "داعش" شريطا مصورا لرجاله وهم منهمكون في تحطيم الآثار الآشورية والكلدانية وتحفها النادرة الموجودة في متحف الموصل،

كما دمر التنظيم مدينة نمرود، إحدى أهم عواصم الإمبراطورية الآشورية القديم، وكذلك مدينة الحضر الأثرية التي يعود تاريخها إلى القرن الثاني قبل الميلاد.

 

 

المصدر: وكالات