روسيا واليونان توقعان اتفاقية لإنشاء خط لنقل الغاز

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/guot

وقعت روسيا واليونان الجمعة 19 يونيو/حزيران، مذكرة تفاهم للتعاون في بناء وتشغيل خط أنابيب لنقل الغاز عبر الأراضي اليونانية يكون امتدادا لخط "السيل التركي" العابر لتركيا.

وأعرب رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس خلال لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هامش فعاليات اليوم الثاني لمنتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، أعرب عن أمله بأن يكون العمل المشترك مع روسيا في بناء خط أنابيب لنقل الغاز يكون امتدادا لخط غاز "السيل التركي"، فرصة لدفع علاقات التعاون بين البلدين إلى وجهة جديدة.

وأضاف تسيبراس: "نأمل بأن يعطي بناء امتداد لخط أنابيب "السيل التركي" إمكانيات جديدة للتعاون المقبل في منطقتنا".

وكشف تسيبراس عن أن بلاده وروسيا ستجهزان حتى نوفمبر/تشرين الثاني المقبل وثيقة مشتركة لتنمية علاقات التعاون الاقتصادي المشترك.

وقال تسيبراس: "حتى نوفمبر المقبل حين سيجري اللقاء التالي للجنة التعاون المشتركة، سنقوم بتجهيز مذكرة تفاهم لتنظيم تعاوننا الاقتصادي المقبل".

من جهته أيد بوتين مبادرة تسيبراس، مشيرا إلى أن التعاون التجاري الاقتصادي بين البلدين ونتيجة لأسباب معلومة تباطأ بشكل ملحوظ، وتراجع التبادل التجاري بين البلدين في عام 2014 بنسبة 40%.

لقاء الرئيس بوتين مع رئيس الوزراء اليوناني والوفد المرافق له في سان بطرسبورغ 19 يونيو/حزيران 2015

هذا ووقع مذكرة التفاهم لبناء خط أنابيب لنقل الغاز في وقت سابق من يوم الجمعة، عن الجانب الروسي وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك وعن الجانب اليوناني وزير الطاقة بانايوتيس لافازانيس.

وقال الوزير اليوناني في لقائه مع نوفاك قبيل التوقيع على الاتفاقية: "توقيع مذكرة التفاهم هو تأكيد على أشهر من العمل أمضيناها لبحث مد خط أنابيب لنقل الغاز عبر الأراضي اليونانية، وخط الغاز هذا سيلعب دورا مهما في الاستقرار في المنطقة، وهذا المشروع ليسا موجها ضد أحد ما، بل جامع لكل المناطق التي سيشملها".

من جانبه، قال وزير الطاقة الروسي إنه سعيد لمضي البلدين قدما في تنفيذ الخطط المستهدفة في قطاع الطاقة، مشيرا إلى أن التعاون بين روسيا واليونان دخل حقبة جديدة مع توقيع هذه المذكرة.

وتنص مذكرة التفاهم على تأسيس شركة يملكها البلدان مناصفة لبناء خط أنابيب غاز يمر عبر اليونان بتمويل روسي.

وقال نوفاك إن الشركة ستتولى بناء أنبوب الغاز في الفترة ما بين 2016 و2019. مقدرا إجمالي حجم ضخ الغاز عبر الأنبوب بنحو 47 مليار متر مكعب سنويا.

وكانت شركة "غازبروم" الروسية العملاقة اقترحت تمويل بناء أنبوب يمر عبر اليونان ويشكل امتدادا لخط "السيل التركي" أو ما يعرف بـ" Turkish Stream" الروسي التركي لإيصال الغاز إلى أوروبا دون المرور عبر أوكرانيا.

إنفوجرافيك: مشروع خط الغاز “السيل التركي”

يذكر أن روسيا كانت قد ألغت مشروع خط أنابيب "السيل الجنوبي" أو ما يعرف بـ " South Stream"، الذي كان ينبغي أن يمر عبر قاع البحر الأسود مرورا ببلغاريا لتوريد الغاز إلى جمهوريات البلقان وهنغاريا والنمسا وإيطاليا.

وتخلت روسيا عن "السيل الجنوبي" على خلفية معارضة الاتحاد الأوروبي للمشروع، لتستعيض عنه بأخر يمر عبر قاع البحر الأسود، ولكن هذه المرة يتوجه إلى تركيا تحت اسم "السيل التركي" " Turkish Stream" ليزودها بالغاز ويقطع أراضيها حتى الحدود اليونانية، حيث من المقرر هناك بناء مجمع للغاز يكون نقطة انطلاق لتوريده لاحقا إلى اليونان والدول الأوروبية، ومن المفترض أن يمتد هذا الخط بطول 1100 كيلو متر وهو مؤلف من أربعة فروع تسير بمحاذاة بعضها البعض.

تعليق موفدتنا إلى سان بطرسبورغ

المصدر: وكالات

توتير RTarabic