أزمة اليونان.. اتفاق على تكثيف المفاوضات مع المقرضين

مال وأعمال

أزمة اليونان.. اتفاق على تكثيف المفاوضات مع المقرضينتسيبراس وميركل وأولاند في اجتماع على هامش قمة قادة الاتحاد الأوروبي وأمريكا اللاتينية في 10 يونيو 20
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gu56

اتفق قادة اليونان وألمانيا وفرنسا مساء الأربعاء 10 يونيو/تموز 2015، على تكثيف المفاوضات مع مقرضي أثينا الدوليين للوصول إلى اتفاق لتفادي عجزها عن سداد التزاماتها المالية.

وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخميس 11 يونيو/حزيران إن اليونان أبلغت شركاءها الأوربيين بالتزامها بإجراء مناقشات مكثفة مع مقرضيها لحل كل القضايا القائمة وتفادي شبح التخلف عن سداد ديونها التي يحل موعد سدادها نهاية الشهر الحالي.

وقالت ميركل للصحفيين لدى وصولها لحضور اجتماع بين قادة الاتحاد الأوروبي وأمريكا اللاتينية: "بنهاية المحادثات كان هناك إجماع قاطع على أن اليونان ستعمل بشكل مكثف مع المؤسسات الثلاث في الأيام المقبلة لحل القضايا القائمة".

وكانت المحادثات قد وصلت إلى طريق مسدود بسبب رفض اليونان مطالب الدائنين بخفض معاشات التقاعد وإجراء إصلاحات غير مرغوبة في سوق العمل كشروط لتقديم تمويلات الإنقاذ المجمدة.

وتطالب المؤسسات المالية تسيبراس بإصلاحات تتعارض مع وعوده الانتخابية المعادية للتقشف والتي يعارضها جناح كبير من حزبه اليساري الراديكالي "سيريزا".

وهناك ثلاث نقاط أساسية تتأرجح عندها المفاوضات بين أثينا ومقرضيها، هي إصلاح نظام التقاعد ومعدل الضريبة على القيمة المضافة والتزام اليونان، أو لا، بخفض الدين العام.

من جانبه قال تسيبراس عقب اجتماعه مع ميركل وأولاند، إن الزعماء الأوروبيين يدركون أن اليونان تحتاج إلى حل لأزمة ديونها تتوفر له مقومات الاستمرارية ويسمح لها بالعودة إلى النمو.

وقال تسيبراس: "قررنا تكثيف المساعي لجسر الخلافات الباقية والسير قدما.. حسب اعتقادي، إلى حل في الفترة المقبلة".

مقر مصرف اليونان المركزي في العاصمة أثينا

وتسعى أثينا للتوصل لاتفاق مع الدائنين قبل نهاية الشهر الجاري حول برنامج الإصلاح الاقتصادي، للحصول على الحصة الأخيرة من حزمة المساعدات المالية البالغ قيمتها 7.2 مليار يورو لسداد مستحقاتها المالية قبل حلول 30 من يونيو/حزيران، بعد أن أصبحت فيها خزائن الدولة اليونانية شبه خاوية.

وإذا لم تحصل اليونان على الأموال فستواجه خطر التخلف عن السداد ما يهدده بالخروج من منطقة اليورو.

ويتحتم على أثينا سداد 1.6 مليار يورو لصندوق النقد الدولي في نهاية الشهر الجاري، وهي دفعة تسددها كل شهر تقريبا للصندوق عن التزامات مالية سابقة.

وكان يتعين على اليونان أن تسدد هذا المبلغ مقسطا على أربع دفعات بين الـ5 والـ19 من يونيو/حزيران إلا أنها أعلن أنها ستسددها دفعة واحدة نهاية الشهر، وهو ما يحق لها فعله.

وكالة "ستاندارد أند بورز" تخفض تصنيف اليونان الائتماني درجة واحدة

على صعيد متصل قامت وكالة التصنيف الائتماني "ستاندرد أند بورز" بتخفيض التصنيف الائتماني لليونان، مشيرة إلى أن البلاد سوف تتعثر في سداد ديونها في حال لم تتوصل لاتفاق مع مقرضيها.

وقلصت "ستاندرد أند بورز" التصنيف الائتماني لديون أثينا من "CCC+" إلى "CCC" مع نظرة مستقبلية سلبية.

المصدر: وكالات