لقاء بين القادة الأوروبيين لبحث أزمة اليونان

مال وأعمال

لقاء بين القادة الأوروبيين لبحث أزمة اليونان  لقاء بين القادة الأوروبيين لبحث أزمة اليونان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gu42

يجري رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس مفاوضات مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في بروكسل مساء الأربعاء 10 يونيو/حزيران لبحث الملف اليوناني.

وأكد مصدر في المكتب الصحفي للحكومة الألمانية أن القادة سيلتقون بعد العشاء اليوم الأربعاء لتبادل وجهات النظر وتقييم سير المفاوضات بين أثينا ومقرضيها الدوليين حول خطة الإصلاحات الاقتصادية التي تقدمت بها اليونان للمقرضين الدوليين (الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي).

وكان مصدر في الاتحاد الأوروبي قد أعلن في وقت سابق اليوم أن أثينا وبروكسل لم تتوصلا إلى حل وسط بشأن خطة الإصلاحات المعدلة التي اقترحتها اليونان يوم أمس مقابل الإفراج عن مساعدات مالية بقيمة 7.2 مليارات يورو وهي آخر دفعة من قرض حصلت عليه من "الترويكا" بموجب خطة مساعدات أقرت في 2012، بعد أن أصبحت فيها خزائن الدولة اليونانية شبه خاوية.

على صعيد أخر، ذكرت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية اليوم الأربعاء نقلا عن مصادر مطلعة أن ألمانيا تدرس منح اليونان فرصة من خلال التعهد بتنفيذ مقترح إصلاح اقتصادي واحد على الأقل من أجل الحصول على المساعدات المالية.

وقالت ميركل ردا على سؤال حول احتمالات التوصل إلى تسوية خلال حوار صحفي عند وصولها إلى بروكسل اليوم الأربعاء: "طالما لا تزال هناك إرادة للتوصل إلى اتفاق، سوف نجد حلا، والهدف الرئيسي الذي نصبو إليه هو بقاء اليونان في منطقة اليورو".

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

وحذر رئيس الوزراء اليوناني يوم أمس الثلاثاء من أن عدم الاتفاق بشأن اليونان سيكون "بداية لنهاية" منطقة اليورو، حيث قال تسيبراس ردا على سؤال خلال مقابلة مع صحفية "كورييري ديلا سيرا" حول ما إذا كان فشل اليونان سيكون معناه فشل أوروبا: "اعتقد أن الأمر واضح، ستكون بداية نهاية منطقة اليورو".

وتواجه منطقة اليورو خطرا، إذا لم يتمكن القادة الأوروبيون من تسوية مشكلة مثل اليونان التي تشكل 2% من اقتصاد الاتحاد الأوروبي.

وتخوض اليونان منذ شباط/فبراير مفاوضات شاقة للحصول على 7.2 مليارات يورو لسداد مستحقاتها المالية قبل الـ 30 من يونيو/حزيران.

وإذا لم تحصل اليونان على الأموال فستواجه خطر التخلف عن السداد ما يهدده بخروجها من منطقة اليورو.

وتطالب المؤسسات المالية تسيبراس بإصلاحات تتعارض مع وعوده الانتخابية الرافضة للتقشف، حيث هناك ثلاث نقاط أساسية تتأرجح عندها المفاوضات بين أثينا ومقرضيها، هي إصلاح نظام التقاعد ومعدل الضريبة على القيمة المضافة والتزام اليونان بخفض الدين العام.

المصدر: وكالات

توتير RTarabic
مباشر.. تجمع العشرات في شارع رامبلا بوسط برشلونة تكريما لأرواح ضحايا عملية الدهس