روسيا سيفودنيا: تقارير الطب الشرعي تؤكد مقتل الصحفي الروسي آندريه ستينين قرب دونيتسك

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/756877/

قال المدير العام لوكالة "روسيا سيفودنيا" الروسية للأنباء دميتري كيسيليوف إن الصحفي الروسي أندري ستينين الذي اختفى أوائل أغسطس/آب في شرق أوكرانيا قتل في منطقة مدينة دونيتسك منذ شهر.

ونقل كيسيليوف عن لجنة التحقيق الروسية أن السيارة التي كانت تحمل أندري ستينين تعرضت لإطلاق النار واحترقت في إحدى الطرق بالمنطقة.

وأضاف: "زميلنا المصور آندريه ستينين قتل... اتضح أنه لم يكن في الأسر، ولم يخطط أحد للإفراج عنه بدلا عن العسكريين الأوكرانيين أو اتهامه بالنشاط الإرهابي. وكانت كل التصريحات عن مصير ستينين التي سمعناها من الجانب الأوكراني كذبا. كان قد قتل منذ شهر وكان متوجها على متن السيارة إلى مكان تنفيذ عمله. وقد تعرضت السيارة لإطلاق نار واحترقت في طريق سريع بالقرب من دونيتسك".

وتابع: "تم اليوم نشر نتائج تقارير الطب الشرعي. كان آندريه داخل السيارة".

وقال: "كنا نتابع مصير أندريه وطالبت المنظمات الدولية بالإفراج عنه. لسوء الحظ عندما كنا نحاول ما بوسعنا لإنقاذه لم يكن أندريه على قيد الحياة".

وأشار كيسيليوف إلى أن أوكرانيا تحولت خلال الأشهر الأخيرة إلى المكان الأشد خطورة بالنسبة للصحفيين، مذكرا أن اندريه بات الصحفي الروسي الرابع الذي يقضي في هذا البلد.

يذكر أن الوكالة فقدت الاتصال بستينين الذي عمل شرق أوكرانيا في 5 أغسطس/آب.وكانت مصادر مختلفة أفادت الشهر الماضي أن أندريه محتجز لدى القوات الأوكرانية، لكن كييف نفت هذه المعلومات. وفي 12 أغسطس/آب أعلنت السلطات الأوكرانية لأول مرة أنها على علم بمصير المصور الروسي، حيث قال مستشار وزارة الداخلية الأوكرانية أنطون غيراشينكو في حديثه لإذاعة "بالتكوم" اللاتفية إن القوات الخاصة الأوكرانية اعتقلت المصور الروسي. وأعلن غيراشينكو فيما بعد أن تفسير تصريحاته كان خاطئا، مضيفا أن الحديث دار عن افتراضاته لا غير.

لجنة التحقيق الروسية: ستينين قتل في هجوم للقوات الأوكرانية على قافلة لاجئين

من جهته أفاد المتحدث باسم لجنة التحقيق الروسية فلاديمير ماركين أن الصحفي الروسي أندريه ستينين قتل في هجوم شنته القوات الأوكرانية على قوات الدفاع الشعبية واللاجئين.

وأضاف: "كان ستينين مساء 6 أغسطس/ آب متوجها على متن سيارة من طراز "رينو لوغان" ضمن قافلة للاجئين في طريق سنيجنويه-دميتروفكا. وكان 6 أفراد من قوات الدفاع الشعبية بحراسة القافلة. وأطلقت القوات الأوكرانية وهنا الحديث يدور عن اللواء رقم 79، أطلقت النار على القافلة من دبابة وناقلة جند".

وتابع: "نتيجة القصف تم تدمير أكثر من 10 سيارات تقل مدنيين. ونجح بضعة أشخاص من النجاة والاختفاء في الغابة القريبة".

وأفاد ماركين أن "قادة من الجيش الأوكراني وصلوا إلى مكان مرور القافلة بعد يوم من إطلاق النار عليها"، وأضاف: "يقول شهود عيان إن ممثلي الجيش الأوكراني قاموا بتفتيش جثث الضحايا وصادروا أمتعة القتلى ونقلوها إلى سياراتهم العسكرية".

المصدر: RT + "نوفوستي"

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة