كاميرون وأوباما يتفقان على ضرورة ردع استخدام الكيميائي في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/625174/

قال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني إن كاميرون وأوباما اتفقا على ضرورة ردع استخدام السلاح الكيميائي، معربين عن قلقهما من وجود "علامات متزايدة" على شن النظام هجوما كيميائيا.

قال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن كاميرون والرئيس الأمريكي باراك أوباما اتفقا في اتصال فيديو السبت 24 أغسطس/آب على ضرورة ردع استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية، معربين عن قلقهما من وجود "علامات متزايدة" على شن النظام السوري هجوما كيميائيا على المدنيين.

وقال المتحدث إنهما "أعربا عن قلقهما العميق جراء الهجوم الذي وقع في دمشق يوم الاربعاء والعلامات المتزايدة بأنه كان هجوما واضحا بأسلحة كيميائية نفذه النظام السوري ضد شعبه".

وأضاف أن كاميرون وأوباما "أكدا مجددا على أن الاستخدام الواضح للأسلحة الكيميائية يستحق ردا جادا من المجتمع الدولي، وكلفا مسؤولين بدراسة جميع الخيارات".

وبحث كاميرون وأوباما خطة عقد اجتماع جديد لمجلس الأمن الدولي حول سورية وطرح مشروع قرار من شأنه "إعطاء الفرصة الأخيرة لنظام الرئيس بشار الأسد لنزع السلاح الكيميائي"، وفق ما نقلته إذاعة BBC.

وذكرت وكالة "إيتار-تاس" نقلا عن صحيفة "صنداي تايمز" أن زعيمي البلدين "بحثا إمكانية شن غارات جوية في سورية تستهدف مصانع السلاح الكيميائي ومواقع عسكرية أخرى".

وفي وقت سابق من السبت تلقى أوباما "عرضا مفصلا لمجموعة من الخيارات المحتملة" من كبار مستشاريه بخصوص كيفية رد الولايات المتحدة وحلفائها على الهجوم المزعوم بأسلحة كيميائية.

وكان وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل قد أعلن أن الولايات المتحدة تعيد نشر قواتها البحرية تحسبا لأي قرار قد يتخذه أوباما للقيام بعمل عسكري في سورية بعد مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في ريف دمشق.

دعنا: واشنطن تقود حملة إعلامية مكثفة لتوجيه ضربة عسكرية ضد سورية

وفي لقاء مع قناة "روسيا اليوم" قال أستاذ علم الاجتماع في جامعة ويسكونسين سيف دعنا إن الإدارة الأمريكية لديها خطط، سواء في حالة الحرب أو السلم. وأشار إلى أن هناك حملة اعلامية مكثفة تسعى إلى تليين مواقف بعض الأطراف في الادارة حول خيارات واشنطن في التعاطي مع الازمة السورية، بما فيها الخيار العسكري. 

مصادر إسرائيلية: الولايات المتحدة قد تقوم بعمل عسكري في سورية

أعربت مصادر إسرائيلية عن اعتقادها بأن الولايات المتحدة ستقوم بعمل عسكري في سورية.

جاء ذلك عقب الاتصال الهاتفي الذي جرى الليلة الماضية بين رئيس الأركان الإسرائيلي بيني غانتس ورئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي مارتن ديمبسي. 

ورجحت المصادر الإسرائيلية أن تقتصر العملية العسكرية الأمريكية في سورية على ضربات صاروخية من الجو والبحر دون العمل على إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، مشيرة إلى وجود تعاون استخباري وثيق بين إسرائيل والولايات المتحدة على هذا الصعيد. 

من جانب آخر، حذر وزير الإعلام السوري عمران الزعبي في حديث تلفزيوني من أن أي هجوم أمريكي على بلاده ستترتب عليه انعكاسات خطيرة.

وقال الزعبي إن أي هجوم كهذا سيشعل منطقة الشرق الأوسط بأسرها، مجددا اتهام المعارضة بأنها هي التي استخدمت السلاح الكيميائي.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

 

الأزمة اليمنية