يهود العراق.. بغداد في الذاكرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/612434/

عشر سنوات مضت على احتلال بغداد، عاصمة الأدب والثقافة العربية لا زالت محفورة بذاكرة اليهود من أصول عراقية الذين لم يغب عنهم ابدا جمال وعراقة عاصمة بلاد الرافدين حتى بعد ان اصبحوا إسرائيليين.

عشر سنوات مضت على احتلال بغداد. لا زالت عاصمة الأدب والثقافة العربية محفورة بذاكرة اليهود من أصول عراقية الذين لم يغب عنهم ابدا جمال وعراقة عاصمة بلاد الرافدين حتى بعد ان اصبحوا إسرائيليين.

يقول شمعون رحاميم رومح وهو مهاجر من بغداد: "اكيد تأثرت حين سقطت بغداد لا يوجد احد لا يحن الى موطنه ولو انني لا اذكرها لكن عندما تسمع خلال حياتك عن هذا البلد الكبير والعريق والجميل عندما تراها تتهدم وتتدمر، فأكيد ان القلب يحزن".

ترك المهاجرون اليهود طفولتهم ومطلع شبابهم وذكريات جميلة في بغداد ولم يثنهم عن الحنين الى مرابع الطفولة والى شواطئ دجلة و الفرات والى اصدقاء اعزاء لا تزال صورهم محفورة في الذاكرة.

هذا واعتبر الكاتب اسرائيل شامير في حديث لقناة "روسيا اليوم" من روما ان "الاسرائيليين من اصول عراقية لا يمثلون جزءا مهما من المجتمع الاسرائيلي وهو ما يتحدثون عنه بألم شديد على الرغم من ثقافتهم العالية".

وقال ان "غالبية الاسرائيليين رحبوا بالحرب على العراق واحتلاله".