محتجون ينزعون علم السفارة الامريكية في القاهرة ويعتلون اسوارها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594345/

نزع متظاهرون مصريون يوم الثلاثاء 11 سبتمبر/ايلول العلم الامريكي من فوق مقر السفارة الامريكية وسط القاهرة ورفعوا اعلاما سوداء كتب عليها "لا اله الا الله محمد رسول الله" احتجاجا على فيلم اكدوا انه مسيء للاسلام انتجه اقباط  مصريون  مهاجرون الى الولايات المتحدة.

نزع متظاهرون مصريون يوم الثلاثاء 11 سبتمبر/ايلول العلم الامريكي من فوق مقر السفارة الامريكية وسط القاهرة ورفعوا اعلاما سوداء كتب عليها "لا اله الا الله محمد رسول الله" احتجاجا على فيلم اكدوا انه مسيء للاسلام انتجه اقباط  مصريون  مهاجرون الى الولايات المتحدة.

واعلن اللواء سيد شفيق مدير مباحث القاهرة ان أجهزة الأمن تفاوضت مع كل من نادر بكار المتحدث الرسمي باسم حزب النور السلفي، وممدوح إسماعيل عضو مجلس الشعب المنحل، عن حزب الأصالة السلفي، لصرف المتظاهرين من أمام السفارة الأمريكية.

ونقلت "المصري اليوم" مساء الثلاثاء 11 سبتمبر/ايلول عن شفيق قوله ان "بكار وعد أجهزة الأمن بصرف المتظاهرين خلال ساعة"، مؤكدا أن ما يترواح بين 5 و6 متظاهرين من بين أكثر من 3 آلاف متظاهر، ينتمي معظمهم إلى الدعوة السلفية وشباب الألتراس (مشجعي فريقي كرة القدم الشهيرين الاهلي والزمالك)، تجمعوا عصر الثلاثاء وسط القاهرة، واقدموا على انزال العلم الأمريكي من على مبنى القنصلية، ووضعوا بدلا منه علم الجهاد".

وأضاف أن "أجهزة الأمن عززت من تواجدها أمام السفارة الأمريكية، ورفعت حالة الطوارئ في جميع الشوارع المحيطة وكذلك الخدمات الأمنية في محيط النادي الأهلي ومبنى اتحاد كرة القدم بالجبلاية".

واوضح أن أجهزة الأمن لم تلق القبض حتى الآن على أي من المتظاهرين وقال ان "الهدف الآن هو تفريقهم، وإبعادعهم عن مبنى السفارة، وعدم وقوع أي تلفيات في المباني العامة أو الخاصة المحيطة".

وانتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي وفي وسائل الاعلام المصرية خلال الايام الاخيرة معلومات عن فيلم يسيء للنبي محمد انتجه مصريون اقباط من المهاجرين الى الولايات المتحدة، الا ان العديد من الناشطين المؤيدين للديموقراطية ومن بينهم وائل غنيم ابدوا مساء الثلاثاء استياءهم من هذه التظاهرة.

وكتب غنيم على صفحته على "الفيسبوك" ان "الهجوم على السفارة الأميركية يوم 11 سبتمبر وبأعلام ارتبطت في ذاكرة المواطن الأميركي العادي بتنظيم القاعدة لن يفهم عند الرأي العام لديهم بأنه حملة غضب ضد الفيلم، بل أنه حملة احتفال بما حدث من جريمة يوم 11 سبتمبر".

واعتبر ان "المواطن الأميركي العادي ارتبط في ذهنه هذا التاريخ بذكرى أليمة مات فيها أكثر من 3000 شخص، وهو لن يفهم أساسا علاقة السفارة الأمريكية بالفيلم".

وتابع انه "لو كان الهدف مما يحدث الآن هو وقف الإساءة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فلا أعتقد أنه سيتحقق بل ربما سيحدث العكس تماما وسيتم استغلال هذه الأحداث لتقديم صورة سلبية في ذهن المواطن الغربي عن المسلمين".

هذا وافادت وسائل اعلامية باتصال الخارجية الامريكية بالمسؤولين المصريين لبحث موضوع المظاهرة عند جدران السفارة. كما استبقت السفارة الأميركية في القاهرة المظاهرة وأصدرت بيانا في وقت سابق من يوم الثلاثاء، دانت فيه ما وصفتهم بمن تعمدوا إيذاء مشاعر المسلمين وأكدت رفضها لأي مساس بأي من الأديان وبخاصة الدين الإسلامي.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية