دمشق: زيارة السفير الامريكي لحماة تدخل في الشؤون الداخلية لسورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561849/

اعتبرت سورية أن زيارة السفير الأمريكي إلى مدينة حماة، التي تشهد احتجاجات واسعة ضد الرئيس السوري بشار الأسد، هو تدخل في شؤونها الداخلية.

اعتبرت سورية أن زيارة السفير الأمريكي إلى مدينة حماة، التي تشهد احتجاجات واسعة ضد الرئيس السوري بشار الأسد، هو تدخل في شؤونها الداخلية.

وقالت وزارة الخارجية السورية في بيان صدر لها ونشر على موقع وكالة "سانا" السورية للأنباء يوم 8 يوليو/تموز إن "وجود السفير الأمريكي في مدينة حماة دون الحصول على الاذن المسبق من وزارة الخارجية وفق التعليمات المعممة مرارا على جميع السفارات دليل واضح على تورط الولايات المتحدة في الأحداث الجارية في سورية ومحاولتها التحريض على تصعيد الأوضاع التي تخل بأمن واستقرار البلاد".

وأضاف البيان أن "سورية تنبه إلى خطورة مثل هذه التصرفات غير المسؤولة وتؤكد تصميمها على مواصلة اتخاذ كل الاجراءات الكفيلة باستعادة الامن والاستقرار في البلاد".

وكانت وزارة الخارجية الامريكية قد أعلنت في وقت سابق أن السفير الامريكي في سورية روبرت فورد توجه يوم 7 يوليو/تموز إلى مدينة حماة لإظهار التضامن مع المتظاهرين، موضحة أن فورد يعتزم البقاء في حملة لغاية يوم الجمعة 8 يوليو/تموز حيث من المنتظر تنظيم مزيد من الاحتجاجات عقب صلاة الجمعة.

من جانبها قالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند إن فورد "عبر عن دعمنا لحقوق السوريين" في الوقت الذي يثير فيه الوضع في حماة "قلقا عميقا" لدى الولايات المتحدة.

ميدانيا، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عائلات سورية فرت من مدينة حماة باتجاه منطقة السلمية جنوب شرقي المدينة، خشية من دخول القوات السورية.

واوضح المرصد ان النزوح تم "تحسبا من عملية عسكرية يخشى ان يقوم بها الجيش السوري" الذي يطوق المدينة منذ بضعة أيام.

من جانبها قالت صحيفة "الوطن" السورية في عددها الصادر يوم 8 يوليو/تموز إن الهدوء الحذر سيطر على حماة، موضحة ان الاجهزة الامنية أزالت الحواجز وفتحت اغلبية الشوارع في مختلف ارجاء المدينة.

وأضافت ان السلطات "اعتمدت التهدئة والحوار." وطالبت الصحيفة المتظاهرين بفتح الطرقات والسماح للموظفين بالوصول إلى دوائرهم وعدم الصدام مع الأمن واستفزاز عناصره وعدم الاحتقان وجر المدينة إلى الخيار العسكري كحل أخير".

محلل سياسي: واشنطن ليست بعيدة عما يجري في سورية

اكد الاعلامي والمحلل السياسي إبراهيم زعير في اتصال مع قناة "روسيا اليوم"

أن الولايات المتحدة ليست بعيدة عما يجري في سورية وعلاقتها بما يجري ليس بالامر الجديد، وحتى ان زيارة السفير الامريكي لحماة تأتي تأكيدا لذلك.

واضاف المحلل ان اطلاق اسم جمعة "لا للحوار" على المظاهرة مؤشر سلبي ومرتبط بالتحريض الأمريكي لجزء من الشارع السوري لتصعيد الموقف وقطع الطريق للحوار.

واضاف المحلل أن الكثير من المعارضين لديهم بعض الهواجس لكنهم لا يقفون ضد الحوار بالمطلق، بل يطالبون ببعض المناخات الافضل، المرتبطة بشكل وثيق بالوضع على الارض.

واكد المحلل أن وجود المسلحين يمنع الجيش من الخروج من بعض المناطق في سورية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية