ترامب يدين العنصريين دون التراجع عن مساواتهم بخصومهم

أخبار العالم

ترامب يدين العنصريين دون التراجع عن مساواتهم بخصومهممظاهرة للعنصريين البيض المتطرفين في مدينة شارلوتسفيل الأمريكية، 12/08/2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j9pa

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس على قرار للكونغرس يدين العنصريين البيض، صاغه المشرعون بعد أن تفاعل ترامب بشكل مبهم مع العنف العنصري في مدينة شارلوتسفيل الشهر الماضي.

وكان القانون الذي "ينبذ القوميين والعنصريين البيض وجماعة الكو كلوكس كلان والنازيين الجدد وجماعات الكراهية الأخرى"، نال الإجماع في الكونغرس لدى التصويت عليه بداية الأسبوع.

وفي تصريح قال ترامب إنه كان "مسرورا بالتوقيع" على القرار، مضيفا "كأمريكيين نحن ندين أحداث العنف الأخيرة في شارلوتسفيل، ونعارض الكراهية والتعصب والعنصرية بكافة أشكالها".

ويرى مراقبون أن الإجماع الذي حصل عليه نص القرار في الكونغرس، حصّنه، وجعل أي محاولة من ترامب لاستخدام الفيتو ضده متعذرة، ونتيجتها عكسية على الأرجح.

وقال مشرعون من فيرجينيا، حيث تقع شارلوتسفيل، إن الكونغرس تكلم "بصوت موحد" لإدانة أحداث أغسطس/آب بشكل جلي، وذلك بعد تحول تظاهرة قوميين بيض متطرفين إلى أحداث عنف حين قامت بوجهها تظاهرة مضادة للعنصرية، وقتلت في الأحداث امرأة من المحتجين على العنصرية تدعى هيذر هاير.

وتعرض ترامب لانتقادات على نطاق واسع، حين ساوى بين الطرفين في المسؤولية عن العنف، وانحدرت شعبيته بعد ذلك حسب الاستطلاعات إلى أدنى مستوى خلال الأشهر السبعة له في البيت الأبيض.

وبدا ترامب الخميس من خلال تصريحات على متن طائرته الرئاسية، وكأنه يحيي رأيه الذي تعرض للانتقاد حول المساواة بين هؤلاء الذين قتلوا هيذر هاير والمحتجين المعادين للعنصرية.

وقال ترامب مشيرا إلى جماعة "آنتيفا" المناهضة للفاشية: "أعتقد خاصة مع ظهور حركة "آنتيفا" إذا نظرت إلى ما يجري هناك، كما تعلمون، فإن هناك أشخاصا سيئين في الجانب الآخر أيضا".

وكانت مدينة بيركلي بولاية كاليفورنيا غرب البلاد قد شهدت أحداث عنف، عندما هاجمت مجموعة صغيرة من المحتجين الملثمين المنتسبين إلى "آنتيفا" واليساريين متظاهرين يمينيين في الـ 27 من الشهر الماضي.

وأضاف ترامب: "والآن، بسبب ما حصل منذ ذلك الحين بـ "آنتيفا"، يمكنكم رؤية حقيقة ما حصل منذ أحداث شالروتسفيل. والكثيرون يقولون، في الواقع الكثيرون قالو: "انظروا، ربما كان ترامب على حق".

المصدر: وكالات

متري سعيد