"آثار مجرة" قريبة قد تكشف ما حصل بعد الانفجار الكبير!

الفضاء

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k0ia

وجد تلسكوب هابل الفضائي التابع لناسا "آثار مجرة" قديمة واقعة بالقرب من مجرة درب التبانة.

وتحوي بقايا المجرة مجموعة نادرة وغامضة من النجوم، ظلت دون تغيير خلال الـ 10 مليارات سنة الماضية. وقد يوفر هذا الاكتشاف رؤى رئيسية حول أصل وتطور المجرات منذ مليارات السنين.

وأطلقت المجرة، التي سمتها ناسا NGC 1277، نجوما أسرع ألف مرة مما رأيناه في مجرتنا، وذلك بعد فترة وجيزة من نشأتها. ولكنها سرعان ما أصبحت غير نشطة.

وعلى الرغم من رصد تلسكوب هابل لمجرات "حمراء ميتة" سابقا، إلا أن مجرة "NGC 1277" تعد أول اكتشاف قريب من درب التبانة. ومن الناحية المادية، فإن بقايا المجرة تصل إلى ربع حجم درب التبانة، ولكنها تضم ضعف عدد نجومها.

وتميل المجرات الضخمة إلى تكوين مجموعات كروية من النجوم حولها، بما في ذلك المجموعات الزرقاء من النجوم ذات الفقاعات المعدنية، والعناقيد الحمراء من النجوم الغنية بالمعادن.

ويُعتقد أن العناقيد الحمراء تتشكل مع تشكل المجرة، بينما تظهر التجمعات الزرقاء في وقت لاحق.

ووجد الباحثون أن مجرة "NGC 1277" تفتقر بالكامل تقريبا للمجموعات الزرقاء، لذا قال مايكل بيسلي، وهو مشارك في الدراسة: "لقد كنت أدرس العناقيد الكروية في المجرات لفترة طويلة، وهذه هي المرة الأولى التي أرى فيها هذا الأمر".

ويشير هذا النمط العنقودي إلى أن المجرة توقفت عن صنع النجوم منذ زمن بعيد، ولكنها توقفت عن النمو. وعلى النقيض من ذلك، يحتوي درب التبانة على ما يقرب من 180 مجموعة كروية زرقاء وحمراء.

ووجد الباحثون أيضا أن NGC 1277 لديها فتحة سوداء مركزية ضخمة، ما يعزز نظرية أن كل من الثقب الأسود والمجرة تشكلا في وقت واحد، ولكن المجرة توقفت عن إنتاج النجوم نتيجة الافتقار للمواد الخارجية.

المصدر: ميرور

ديمة حنا

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا