يجمعون الأموال للدفاع

أخبار الصحافة

يجمعون الأموال للدفاعالاتحاد الأوروبي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i9z6

تناولت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" قرار بروكسل إنشاء مؤسسة أوروبية للدفاع؛ مشيرة إلى أنه المشروع الأضخم خلال السنوات العشر.

 جاء في مقال الصحيفة:

قدمت المفوضية الأوروبية الوثيقة إلى بروكسل تحت عنوان "الخطة الأوروبية للدراسات الدفاعية"، وهي عبارة عن تحليل الإمكانيات". ومع ذلك، فهي تعطي تعليمات واضحة بشأن كيفية تعزيز دفاعات الاتحاد الأوروبي.

والنقطة الأساسية في هذه الوثيقة هي دعوة البلدان الأعضاء في الاتحاد إلى عدم تخفيض النفقات على المشروعات الدفاعية، واستثمار أموال أكثر في تطوير التعاون العسكري في إطار الاتحاد الأوروبي. وقد اتضح للصحافيين أن النقاط الأساسية لهذه الوثيقة هي إنشاء مؤسسة أوروبية للدفاع، ستسمح لحكومات دول الاتحاد بالاقتراض للمشروعات الدفاعية. وإضافة إلى ذلك، تقترح المفوضية الأوروبية إلغاء قرار منع استخدام الميزانية العامة للاتحاد الأوروبي وموارد بنك التنمية في أغراض الدراسات العسكرية.

ويخطَّط لبدء هذه المؤسسة نشاطها في عام 2017، مع أن رأسمالها الأولي سيكون محدودا. فقد تم تخصيص 1.4 مليون يورو للمشروعات الرائدة للفترة 2017 - 2018. وستنفق هذه الأموال لتصميم أجهزة استشعار للعسكريين، ستساعد على تحديد مواقع العدو في ظروف المدن. كما ستنفق على مشروعات الدراسات في مجال استخدام طائرات من دون طيار في مراقبة الحدود. وتأمل المفوضية الأوروبية برفع ميزانية المؤسسة الدفاعية إلى 25 بل وإلى 100 مليار يورو في السنة، باستخدام أموال اضافية من الميزانية العامة للاتحاد.

هذا، ومنذ أشهر، يدور الحديث عن الخطط الدفاعية للاتحاد الأوروبي. فقد كان رئيس المفوضية الأوروبية جان–كلود يونكر قد أعلن في شهر سبتمبر/أيلول عن ضرورة إنشاء جيش أوروبي موحد، حين قال: "لم يعد بإمكان أوروبا السماح لنفسها بالاعتماد على دولة عظمى وعلى الإمكانيات العسكرية لبعض الدول. علينا الاعتماد على أنفسنا في الدفاع عن مصالحنا". وقد زاد من تحمس الأوروبيون لهذه المسألة تصريحات الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، عندما أكد خلال حملته الانتخابية أن واشنطن سوف تقلص دعمها المالي للناتو.

جان - كلود يونكر

ويذكر أن محاولات الاتحاد الأوروبي السابقة لتشكيل منظومة دفاعية خاصة به لم تؤد إلى أي نتيجة. أما اليوم، فتوجد في بنية الاتحاد وكالة رسمية للدفاع، تبلغ ميزانيتها السنوية حوالي 30.5 مليون يورو. وللمقارنة بلغت الميزانية الدفاعية لبريطانيا في السنة الماضية 50 مليار يورو. ولكن مع الأخذ بالاعتبار أوضاع الاتحاد الأوروبي الجديدة، فإنه مستعد لبذل محاولة جديدة لإنشاء دفاعات موحدة.

ولعل أكثر المتحمسين لتطوير المشروعات الدفاعية هم الألمان والفرنسيون. فخبراء البلدين يصرون على أن تقادم طائرات ومروحيات عدد من دول الاتحاد قد يؤدي إلى مشكلات. وبحسب رويترز، "أشار تقرير الخبراء العسكريين الألمان إلى أن طائرات "تورنادو" المقاتلة النفاثة جاهزة فقط بنسبة 44 في المئة، وطائرات "يوروفايتر" الجديدة بنسبة 52 في المئة وهذا دون الحد المقرر بنسبة 70 في المئة".

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
مباشر.. تجمع العشرات في شارع رامبلا بوسط برشلونة تكريما لأرواح ضحايا عملية الدهس