حزب "روسيا العادلة"

موسوعة RT

حزب شعار حزب "روسيا العادلة"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hzux

عقد حزب "روسيا العادلة" مؤتمره التأسيسي الأول شتاء 2007 في مدينة بطرسبورغ عاصمة الشمال الروسي، لينضم إليه في مراحل لاحقة نسق من القوى السياسية الوليدة شاطرته نهجه.

وعشية الانتخابات البرلمانية الروسية في سبتمبر/أيلول من العام ذاته، عقد الحزب مؤتمره الثاني وأعلن في أعقابه عزمه على خوض انتخابات "الدوما" للدور التشريعي الخامس، التي استطاع فيها الحصول على سبعة في المئة من أصوات الناخبين، مجتازا بذلك العتبة الدنيا لنيل التمثيل البرلماني، ليصبح بذلك الحزب الإشتراكي الأول في "الدوما".

وفي انتخابات الدور التشريعي السادس لمجلس "الدوما" خريف 2011، أفلح حزب "روسيا العادلة" مجددا في تخطي العتبة الدنيا لولوج البرلمان، حيث حصل على 13,24 في المئة من أصوات الناخبين ليشغل 64 مقعدا نيابيا ويحتل المركز الثالث في "الدوما" تاركا المركزين الأول، لحزب "روسيا الموحدة" الحاكم، والثاني للحزب الشيوعي الروسي.

وبين المواقف التي تميز بها الحزب، دعمه المطلق لعودة شبه جزيرة القرم إلى قوام روسيا الاتحادية في مارس/آذار 2014، الأمر الذي حمل الاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة وبلدانا أخرى على إدراج زعيم الحزب سيرغي ميرونوف في قائمة العقوبات الغربية التي تضم ثلّة من الشخصيات الرسمية والعامة الروسية.

سيرغي ميرونوف زعيم حزب "روسيا العادلة"

كما أعلن الحزب ربيع 2014 اعترافه بكل من جمهوريتي دونيتسك، ولوغانسك اللتين استقلتا من جانب واحد بموجب استفتاء أجري ضمن حدودهما الإدارية جنوب شرق أوكرانيا، كما دعا أعضاء "روسيا العادلة" في الدائرة الفدرالية الجنوبية الروسية نظراءهم من دونيتسك ولوغاينسك في أعقاب ذلك، إلى حضور مؤتمرهم العادي.

بين الخطوات البارزة التي قام بها الحزب، كان اقتراح زعيمه على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شتاء 2014 فكرة افتتاح المراكز الحزبية على امتداد البلاد لاستقبال المواطنين والاستماع إليهم وإيصال أصواتهم إلى المسؤولين والمعنيين، وبدأ افتتاح هذه المراكز منذ مطلع العام 2015 لتلبي غاية أثبتت التجربة ضرورتها وصارت تشمل جميع الأحزاب السياسية المسجلة في روسيا.

واستطاع الحزب صيف العام المذكو جمع تواقيع أكثر من مليون مواطن في حملة رفض القائمون عليها قرار الحكومة فرض الرسوم على المواطنين في إطار تمويل أعمال ترميم المباني السكنية على امتداد البلاد، دون أن تلقى مبادرة الحزب آذانا صاغية في الحكومة التي أقرت الرسوم المشار إليها في نهاية المطاف.

ويتبنى حزب "روسيا العادلة" مبدأ "الكفاح من أجل إحلال القيم العالية المتمثلة في العدالة والحرية والتضامن"، ويطمح لتطبيق "الإشتراكية الجديدة" والعدالة الاجتماعية في البلاد.

وفي هذه الأيام، يحضّر "روسيا العادلة" للانتخابات البرلمانية المزمعة في البلاد في الـ18 من سبتمبر/أيلول الجاري، ويتطلع إلى تحقيق أفضل النتائج الانتخابية وجمع أكبر عدد من أصوات الناخبين، بما يعزز دوره في حياة البلاد التشريعية والسياسية والاقتصادية.

المصدر: RT