مقتل 20 شخصا في قصف للحوثيين على مأرب

انضمام وحدة عسكرية يمنية مدربة في الخليج إلى القتال في المحافظة

أخبار العالم العربي

مقتل 20 شخصا في قصف للحوثيين على مأربنزوح سكاني غير مسبوق من صنعاء
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0f3

لقي 20 شخصا على الأقل حتفهم، وأصيب عشرات آخرون بجروح الجمعة 11 سبتمبر/أيلول جراء سقوط صواريخ أطلقها مسلحون حوثيون على سوق بمدينة مأرب وسط البلاد.

فيما أكد مسؤول في محافظة مأرب انضمام وحدة عسكرية يمنية مدربة في الخليج وموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي إلى القتال في المحافظة لأول مرة. 

كما تعيش العاصمة اليمنية صنعاء حالة نزوح سكاني غير مسبوقة بعد تكثيف الغارات الجوية لطائرات التحالف العربي تزامنا مع إعلان الحكومة موافقتها على إجراء مباحثات مباشرة مع الحوثيين في مسقط.

وشهدت صنعاء صباح الجمعة انفجارات غير مسبوقة نتجت عن قيام طيران التحالف العربي مجددا بقصف مخازن أسلحة يسيطر عليها الحوثيون، دفعت عددا كبيرا من سكان العاصمة وضواحيها للنزوح إلى مناطق أمنة، وفقا لمصادر محلية.

وسمع دوي انفجارات هائلة، استمرت من الساعة السادسة صباح اليوم بالتوقيت المحلي وتواصلت حتى السابعة، وغطت سحب الدخان سماء العاصمة.

وتأتي الغارات التي استهدفت مخازن الأسلحة صباح اليوم، بعد سلسلة انفجارات مماثلة عاشتها العاصمة صنعاء مساء أمس الخميس، على إثر قصف التحالف مخازن أسلحة معسكر "الحفا"، شرقي المدينة.

استهداف مخزن للأسلحة في صنعاء

وكانت مقاتلات التحالف استهدفت في وقت سابق من الخميس مخزنا للأسلحة والذخائر في مقر معسكر الفرقة الأولى مدرع (سابقا) في شارع الجامعة الجديدة وسط العاصمة صنعاء.

من جهتها، فرضت قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح والحوثيين حالة طوارئ في المنطقة وأقامت نقاط تفتيش على أغلب الطرق والمناطق الاستراتيجية القريبة من مقر إقامة القيادات العسكرية ومن المباني الحكومية التي يسيطرون عليها.

أضرار جسيمة في المباني في أحياء صنعاء

كما شنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية عنيفة على مواقع للحوثين وقوات صالح في محافظة تعز.

وقال شهود عيان إن الغارات استهدفت محيط القصر الجمهوري بتعز حيث سمعت أصوات انفجارات عنيفة، ولم يعرف حتى الآن حجم الأضرار.

وتدور اشتباكات عنيفة منذ شهر تقريبا على أسوار ومحيط القصر الجمهوري بتعز، حيث تحاول القوات الموالية لهادي السيطرة على القصر ومعسكر القوات الخاصة " الأمن المركزي" آخر المواقع العسكرية المسيطر عليها من قبل الحوثيين في المدينة.

وفي محافظة إب أعلنت القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي مقتل 10 مسلحين حوثيين في كمين.

كما شنت طائرات التحالف ثلاث غارات جوية استهدفت مواقع يعتقد بأن القوات الموالية للحوثيين تتمركز فيها في بلدة بيحان بمحافظة شبوة، وأكدت مصادر محلية وقوع إصابات في صفوف الجنود وإعطاب دبابة في تلك الغارات.

وفي محافظة لحج جنوب البلاد لقي شخصان مصرعهما وأصيب ثلاثة آخرون بانفجار لغم أرضي بسيارة كانوا يستقلونها في بلدة صبر الواقعة على الطريق الرابط بين محافظتي عدن ولحج.

مفاوضات سلام حول اليمن الأسبوع المقبل

على الصعيد السياسي وافق الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على حضور جولة مشاورات سلام جديدة مباشرة مع الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام في العاصمة العمانية مسقط، برعاية الأمم المتحدة الأسبوع المقبل.

الرئيس اليمني هادي والمبعوث الأمم إسماعيل ولد الشيخ أحمد

وجاءت موافقة هادي على حضور المشاورات خلال لقاء عقده مع مستشاريه ونائبه رئيس الوزراء الحالي، وطالب هادي المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد ببذل مساع للحصول على ضمانات والتزام صريح وعلني من قبل الحوثيين وحلفائهم لتنفيذ القرار الأممي الأخير دون شروط.

وقال مسؤول صحفي بالأمم المتحدة إن إسماعيل ولد شيخ أحمد المبعوث الخاص للأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون رحب بالتزام الحكومة اليمنية والحوثيين والمؤتمر الشعبي العام في اليمن بالانضمام للمحادثات التي ستجري في المنطقة الأسبوع القادم.

54 منظمة حقوقية من 12 دولة عربية تطالب بوقف الغارات

على صعيد آخر، طالبت 54 منظمة وشبكة وتحالف حقوقي من 12 دولة عربية بضرورة وقف الغارات الجوية لطائرات التحالف العربي على اليمن.

ونقلا عن وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" الموالية للحوثيين، فقد دانت المنظمات والشبكات الحقوقية في بيان صادر عنها القصف العشوائي الذي أودى بحياة العديد من المدنيين وتسبب في أضرار جسيمة في البنى التحتية والمنازل.

وطالبات المنظمات الموقعة على البيان الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي بكل هيئاته ومؤسساته وكافة الدول العربية، بالتحرك العاجل لوضع حد للقصف والالتزام بمبادئ الشرعية الدولية وإنهاء الحصار.

السعودية تتعهد بتقديم مساعدات لليمن بقيمة 156 مليون دولار

من جهتها، وقعت السعودية أمس الخميس على 3 اتفاقات مع هيئات تابعة للأمم المتحدة لتقديم مساعدات تبلغ قيمتها 156 مليون دولار لليمن.

وأشاد لوبيز دا سيلفا مساعد المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بإسهامات الرياض في السنوات الماضية.

وقال "في الفترة من 2008 حتى اليوم بدون احتساب الاتفاقات التي تم توقيعها اليوم، قدمت المملكة ما يزيد على 1.2 مليار دولار لدعم عمليات برنامج الأغذية العالمي في مختلف أرجاء العالم".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية