ربع قرن من التجسس على ماركيز

الأمريكيون ومئة عام من العزلة

أخبار العالم

ربع قرن من التجسس على ماركيز الكاتب العالمي غابرييل غارسيا ماركيز
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h04n

أقرت واشنطن أن مكتب التحقيقات الفدرالي تجسس لنحو ربع قرن على الكاتب الكولومبي الشهير عالميا غابرييل غارسيا ماركيز، الحاصل على جائزة نوبل للأدب.

تكشف هذه الفضيحة الجديدة المدى الذي وصلت إليه أنشطة التجسس الأمريكي في العالم على الحلفاء والخصوم، على حد سواء.

وهذه المرة لم تعترف الوثائق الرسمية الأمريكية بالتجسس ضد دولة خطرة أو خصم اعتباري يُتوجس منه، بل أقرت واشنطن أن مكتب التحقيقات الفدرالي انشغل لسنوات طويلة بتتبع ورصد كاتب مبدع كبير، كل ما يملك قلم خط به روايات حازت على شهرة واسعة، وترجمت إلى معظم لغات العالم.

وكانت  صحيفة " Washington Post " نشرت الأحد 6 سبتمبر/أيلول استنادا إلى وثائق لمكتب التحقيقات الفدرالية معلومات عن النشاطات التجسسية التي استهدفت هذا الكاتب الذي توفي العام الماضي في المكسيك، مشيرة إلى أنها حصلت من هذا الجهاز الأمني الأمريكي على 137 صفحة، رُفعت السرية عنها، وهي جزء من ملف جُمع عن الكاتب الشهير.

وأشارت الصحيفة إلى أن القسم المتبقي من ملف التجسس على صاحب رواية مئة عام من العزلة، وهو يضم 133 صفحة لا يزال تحت تصنيف "سري للغاية"، مضيفة أن دوافع مكتب التحقيقات الفدرالية إلى اقتفاء أثر الكاتب العالمي غابريل غارسيا ماركيز مبهمة تماما.

الكاتب الكولومبي غابرييل عارسيا ماركيز في عام 1987

وتفيد وثائق مكتب التحقيقات الفدرالي الذي يتولى مكافحة التجسس، بأن ما يمكن وصفه بإحصاء حركات وسكنات ماركيز بدأ حين كان الأخير في 33 عاما من عمره.

وبدأت قصة تتبع مبدع "الواقعية السحرية" في عام 1961، حين وصل وزوجته وابنه الرضيع إلى نيويورك، مراسلا لوكالة الأنباء الكوبية "Prensa Latina".

ومن الواضح أن عمل ماركيز لصالح مؤسسة كوبية كان كفيلا بوضعه تحت مراقبة تواصلت 24 عاما، حيث تواصلت كتابة التقارير عنه حتى بعد أن حاز على جائزة نوبل للأدب عام 1982.

الصحيفة الأمريكية لم تكشف عن أي معلومات سرية ذات أهمية عن ماركيز، واكتفت بالحديث بصفة عامة عن عملية التجسس، مرجحة أن من أعطى أمرا بتعقبه هو إدغار هوفر، أول مدير لمكتب التحقيقات الفدرالي ورئيسه على مدى ما يقارب نصف قرن.

وكان هوفر اتهم رسميا لاحقا بعد وفاته عام 1972 بإساءة استخدام السلطة، واستخدام أساليب غير قانونية في جمع المعلومات، وباستغلال إمكانات المكتب للتشهير بمعارضين سياسيين.

غابرييل ماركيز صحبة فيديل كاسترو في عام 2000

لم يخف غابرييل غارسيا ماركيز مواقفه من السياسات الأمريكية وكان يجاهر بأفكاره الثورية وبالعداء لـ"الإمبريالية" وبصداقته المتينة مع زعيم كوبا التاريخي فيديل كاسترو.

واشنطن عدت ماركيز لسنوات "شخصا مخربا"، ورفضت منحه تأشيرة دخول إلى الأراضي الأمريكية، إلا أن الرئيس الامريكي بيل كلينتون رفع عنه حظر السفر، وكشف أن "مئة عام من العزلة" هي روايته المفضلة.

وقبل الكشف عن أن واشنطن كانت تحصي أنفاس ماركيز طيلة 24 عاما، أظهرت وثائق مسربة نشرها عميل الاستخبارات المركزية الأمريكية السابق "إدوارد سنودن" وموقع "ويكيليكس" أن وكالة الأمن القومي الأمريكية تنصتت على هاتف المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخاص، كما تنصتت على الرئيس الفرنسي الحالي فرنسوا هولاند وسلفيه ساركوزي وشيراك وعلى وزراء فرنسيين، بالإضافة إلى التجسس على اتصالات رئيسة البرازيل ديلما روسيف و28 شخصية أخرى بارزة في هذا البلد، وعلى شخصيات بارزة ومؤسسات في اليابان والصين وطال تجسسها منظمة الأمم المتحدة.

الولايات المتحدة بهذه السلسلة الطويلة من نشاطات التجسس، تكرس نفسها في دور شرطي العالم سيئ السمعة، وهي تتقمص باستمرار دور الأخ الأكبر، والوصي العالمي الذي يضع الجميع في مرمى النظر دون أن يترك أي شاردة أو واردة.

محمد الطاهر

فيسبوك 12مليون