دمشق تطلب المساعدة في تحويل منشأة نووية

أخبار العالم

دمشق تطلب المساعدة في تحويل منشأة نووية مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gty9

تقدمت دمشق بطلب إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمساعدتها في تحويل منشأة نووية ونقل مواد نووية خطرة إلى خارج البلاد.

وقال مدير الوكالة يوكيا أمانو في تصريح صحفي الاثنين 8 يونيو/ حزيران: "تسلمنا طلبا من سوريا في وقت سابق من هذا العام ونحن ندرس الطلب"، مضيفا أن المساعدة تتضمن تحويل مفاعل صغير قرب دمشق، حتى يمكن تزويده بوقود من اليورانيوم المنخفض التخصيب بدلا من اليورانيوم العالي التخصيب الأكثر خطرا.

وتابع أنه بعد ذلك سيعاد المخزون السوري والبالغ كيلوغرام من اليورانيوم العالي التخصيب إلى الصين، التي بنت المفاعل السوري المسمى "مصدر النيوترون المصغر" والمستخدم للتدريب والأبحاث.

ويكمن الخطر في إمكانية استخدام اليورانيوم العالي التخصيب لتصنيع سلاح نووي من خلال عملية معقدة جدا، أما الخطر الأكثر احتمالا في سوريا، حيث سيطر تنظيم داعش على مناطق من البلاد هو احتمال استخدام اليورانيوم في صنع ما يسمى بـ"القنابل القذرة" التي يمكن أن تنشر المادة النووية على مناطق واسعة باستخدام المتفجرات التقليدية.

خبراء دوليون في موقع كيميائي سوري - صورة من الأرشيف

هذا وكانت دمشق قد وافقت على ائتلاف مخزونها من السلاح الكيميائي وفق مبادرة روسية - أمريكية أفضت إلى تدمير ونقل مخزونها من هذا السلاح.

أمانو: إثبات سلمية البرنامج النووي الإيراني سيستغرق سنوات

من جهة ثانية أكد رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إثبات سلمية البرنامج النووي الإيراني بشكل كامل سيستغرق "سنوات وسنوات" حتى لو وقعت طهران والدول الكبرى الاتفاق المرتقب.

وقال أمانو: "لا يمكنني في هذه المرحلة تحديد كم سيستغرق (التأكد من سلمية البرنامج) لكنه سيستغرق سنوات على الأقل، ليس أشهرا أو أسابيع، بل سنوات".

وأضاف أن التوصل إلى "نتيجة أشمل" حول البرنامج يعتمد بشكل كبير على تطبيق طهران للبرتوكول الإضافي لمعاهدة الحد من الانتشار النووي، على غرار ما تقوم به نحو 120 دولة.

وبذلك ستصبح طهران ملزمة بتقديم "بيان مفصل جدا" بمواقعها النووية وتحديث هذا البيان كل 3 أشهر، وفق أمانو.

كما سيمنح الوكالة إمكانية أكبر لدخول المواقع ومنها القواعد العسكرية حيث يشتبه في وجود مواد نووية فيها، الأمر الذي نفته إيران مرارا.

المصدر: "أ ف ب"

فيسبوك 12مليون