داعش وإعادة رسم خرائط الشرق الأوسط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gsvg

مع تمدد تنظيم "داعش" أكثر وسيطرته على كامل الحدود بين العراق وسوريا وتهديده للحدود الأردنية والسعودية يظهر خطر التقسيم ورسم حدود جديدة ترث "سايكس بيكو".

ما كان في الأمس القريب شبه مستحيل، تحقق اليوم في ظل راية سوداء مخضبة بدماء الأبرياء، تنظيم إرهابي يطلق عليه اسم "داعش" يعبر الحدود ويمضي في إنشاء حدود دولته في ظل عجز المعارك على الأرض وطائرات التحالف في السماء عن وقف تمدده.

داعش

بات الشريط الحدودي الذي رسمه عام 1916 كل من مارك سايكس وجورج بيكو عبر مراسلات سرية اقتسمتها بريطانيا وفرنسا ما كان معروفا بالهلال الخصيب، اليوم بمجمله يرزح تحت راية داعش السوداء، فمن شرق سوريا إلى غرب العراق مرورا بالحدود الشمالية للأردن يعيد تنظيم داعش رسم خط جديد في طريقه إلى تثبيت أركان دولته الإسلامية المزعومة.

كما بسط التنظيم سيطرته على المعابر بين الدولتين مع داعش، لعل أهمها معبر البوكمال الذي يربط مدينة القائم العراقية بدير الزور السورية.

الأزمة السورية

الحاصل الجديد هو سيطرة التنظيم على معبر التنف الحدودي آخر ممر بين سورية والعراق وكانت تسيطر عليه الحكومة السورية، ليكمل ويسيطر على معبر الوليد العراقي المقابل.

تطور يجعل الحدود الأردنية في المثلث مع العراق وسورية في مرمى نظر داعش، المسيطر على مدينة الرطبة ذات الموقع الاستراتيجي كونها تقع على الطريق العام الذي يصل العراق بالأردن.

وكانت عمان قد أغلقت حدودها بعد التفجير الذي تعرض له مركز عبور طريبيل بـثلاث سيارات مفخخة في أبريل/نيسان الماضي.

الأزمة السورية

ولم تسلم الحدود السعودية من هجمات داعش، إذ شهد معبر عرعر هجوما مسلحا راح ضحيته عدد من الجنود السعوديين وردت عليه المملكة بتعزيزات عسكرية، إلا أن مخاوف الرياض من داعش لا تقتصر على الحدود إذ تمكن التنظيم من تنفيذ هجوم انتحاري في عمق الأراضي السعودية.

ويبدو أن خطر داعش يكبر في السعودية التي أكدت وزارة داخليتها أنه يسعى لتقسيمها إلى خمسة مقاطعات بالتزامن مع مواصلة تجنيده لمقاتلين داخل المملكة.

تدمر

ويعيدنا هذا التقسيم إلى حقيقة واحدة حذر منها كثيرون وهي خطر التقسيم الذي تعالت أصواته إبان الغزو الأمريكي للعراق.. ليعود هذا الخطر مجددا مع تنظيم يقول البعض إنه أداة استخبارات في نظرية الفوضى الخلاقة لرسم حدود الشرق الأوسط الجديد.

مزيد من التفاصيل حول خطورة تنظيم الدولة الإسلامية وتمدده في سوريا والعراق في الفيديو التالي:

التفاصيل في التقرير المرفق

 

 

الأزمة اليمنية