قوات البيشمركة تحرر مدينة سنجار بالكامل بعد معارك ضد "داعش"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gh1e

تمكنت قوات البيشمركة الكردية السبت 20 ديسمبر/ كانون الأول من تحرير مدينة سنجار غربي الموصل بالكامل، وفرض سيطرتها على المناطق الحدودية مع سوريا.

وصرح مصدر أمني أن "المعارك أسفرت عن مقتل العشرات من تنظيم داعش"، مضيفا أن "قوات البيشمركة عازمة على طرد التنظيم الإرهابي من جميع المناطق التي احتلها سابقا".

وأضاف المصدر أن البيشمركة تمكنت السبت من استعادة سيطرتها على المناطق الحدودية مع سوريا من جهة قضائي سنجار وربيعة.

وهنأ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بمناسبة الانتصارات الأخيرة لقوات البيشمركة في زمار وسنجار في محافظة نينوى، مجددا دعم الحكومة المركزية في بغداد لإقليم كردستان وقوات البيشمركة.

قوات البيشمركة

من جانبه، كشف رئيس الجبهة التركمانية في العراق أولاي فلك أوغلو عن سيطرة قوات البيشمركة على 20 قرية تابعة لقضاء تلعفر شمال غرب العراق.

وأضاف فلك أوغلو أن تقدم قوات البيشمركة لايزال مستمرا حتى هذه اللحظة، مصحوبا بقصف جوي لطائرات قوات التحالف الدولي.

وتابع أن البيشمركة دخلت القضاء، الواقع غربي الموصل، آملا أن يتم تحرير القضاء خلال الساعات القادمة. 

وكشف المصدر عن مقتل قناصين إثنين من "الدولة الإسلامية" أثناء الاشتباكات، مشيرا إلى هروب عناصر التنظيم الموصل والأراضي السورية.

وكانت قوات البيشمركة بدأت الأربعاء الماضي عملية عسكرية واسعة لاستعادة السيطرة على منطقة سنجار شمال غرب العراق من تنظيم "الدولة الإسلامية" عبر محوري ربيعة وزمار.

وقال ضابط برتبة عميد إن الهجوم كان مدعوما بطائرات دول التحالف التي قامت بتوجيه ضربات منذ ليلة الثلاثاء على مواقع داعش في مناطق زمار وسنجار.

وتمكنت البيشمركة في بداية الهجوم من تحرير 3 قرى واستطاعت السيطرة على منطقة "المثلث" الواقعة بين سنجار ومنطقة ربيعة الحدودية مع سوريا.

وأعلن مسرور البارزاني، رئيس مجلس الأمن القومي لإقليم كردستان الخميس أن مقاتلي البيشمركة تمكنوا من تأمين طريق إلى جبل سنجار، حيث يحاصر مقاتلو "الدولة الإسلامية" المئات من أفراد الأقلية الإيزيدية.

وبحسب المسؤول الكردي، فإن هؤلاء الإيزيديين المحتجزين على الجبل أصبحوا الآن أحرارا، مشيرا إلى أن البيشمركة لم تبدأ بعد بإجلائهم.

نازحون من الاطئفة الإيزيدية

وأفاد مراسلنا الجمعة أن قوات البيشمركة سيطرت على بعض القرى التابعة لقضاء تلعفر شمال غرب العراق بعد اشتباكات مع تنظيم "داعش".

كما أكدت مصادر أمنية انسحاب التنظيم بالكامل من ناحية سنوني التابعة لقضاء سنجار، وأن البيشمركة سيطرت كذلك على القرى الواقعة قرب الحدود مع سوريا والقريبة من سنجار بعد أن كانت تحت سيطرة "داعش".

وذكر مصدر آخر في قوات البشمركة أن مقاتلين إيزيديين نزلوا من جبل سنجار والتحقوا بقوات البيشمركة، التي تقوم بتطهير الطرق وتنصب نقاط التفتيش بعد تقهقر عناصر التنظيم في الاشتباكات.

وكانت السيطرة على سنوني وفك الحصار عن الجبل، خطوة مهمة نحو السيطرة على مدينة سنجار نفسها، الواقعة على الحافة الجنوبية للجبل.

أحد عناصر البيشمركة

تعليق مراسلنا في بغداد

مقابر جماعية

وفي الوقت الذي تم فيه تحرير بعض القرى التابعة لقضاء سنجار، عثرت القوات الكردية على مقبرة جماعية لأيزديين قتلوا على أيدي مسلحي التنظيم، إما ذبحا أو رميا بالرصاص.

وقال الناشط الإعلامي جلال إلياس سليم لمراسلنا، "تم كشف مقبرة جماعية في احدى المناطق التي تم تحريرها في قرية كوجر"، مشيرا إلى أن معظم الجثث تعود لنساء وأطفال.

من جانبه، قال لقمان ميرزو، الناشط الإيزيدي في مجال حقوق الانسان، إن  دورية تابعة لقوات البيشمركة عثرت على المقبرة التي تضم رفاة 70 إيزيديا، بينهم أطفال.

تعليق المحلل السياسي أسعد العبادي

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية