مصير العسكريين الاوكرانيين في القرم

أخبار العالم

مصير العسكريين الاوكرانيين في القرم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/673102/

مايزال وضع العسكريين الأوكرانيين في شبه جزيرة القرم معقداً بعد انضمام الأخيرة إلى روسيا، حيث قرر مجلس الأمن والدفاع الأوكراني اجراء اعادة انتشار للعسكريين الاوكرانيين من القرم.

لا يزال وضع العسكريين الأوكرانيين في شبه جزيرة القرم معقداً إلى حد ما بعد انضمام الأخيرة إلى روسيا، حيث قرر مجلس الأمن والدفاع الوطني الأوكراني اجراء اعادة انتشار للعسكريين الاوكرانيين من القرم.

وهذا ما أعلنه القائم باعمال الرئيس الأوكراني المعين من قبل البرلمان ألكسندر تورتشينوف يوم 24 مارس/آذار خلال جلسة اللجنة التوافقية للبرلمان التي شارك بها ممثلون عن جميع الكتل، قائلا "تم الايعاز الى رئاسة الوزراء لاجلاء جميع من يتعرض هناك لخطر حقيقي".

كما أن وزير الدفاع المعين من قبل البرلمان ايغور تينوخ أكد انه سيجري قريبا اجلاء وحدات عسكرية اوكرانية معينة من القرم.

في هذا الشأن أوضح الناطق باسم وزارة الدفاع الاوكرانية في القرم فلاديسلاف سيليزنيوف أن العسكريين الاوكرانيين في القرم لم تصلهم أوامر بمغادرة مواقعهم، مؤكدا "أن أمر البقاء مازال سارياً.. وهذا الأمر اطلقه وزير الدفاع ولم اسمع عن أوامر اخرى".

وبهذا الشكل تبدو حالة من التخبط واضحة اضافة الى تضارب في التنسيق والتخطيط بل وحتى في اتخاذ المواقف الموحدة واطلاق الاوامر بين السلطة في كييف والعسكريين الاوكرانيين في القرم.

جنود يغادرون اوكرانيا ويعودون إلى القرم

في هذه الأثناء أقدمت مجموعة تتكون من 80 عسكريا من سكان القرم، ممن يخدمون في صفوف الجيش الأوكراني في أحدى وحداته غربي البلاد، على العودة إلى مدينة سيمفيروبول عاصمة جمهورية القرم. وأكدت اللجنة المعنية بشؤون أمهات الجنود أن المجموعة هذه كانت تخدم في احدى الوحدات العسكرية غرب اوكرانيا "وبعد المفاوضات على مستوى القيادة العسكرية لهذه الوحدة وبين القيادة في القرم تم ارسال حافلات لنقلهم بالتنسيق مع وزارة الدفاع الروسية، وقد عادوا الى القرم ليتابعوا خدمتهم ضمن قوات الأمن".

ومن الجدير بالذكر أن حوالي 900 جندي من القرم يخدمون حالياً ضمن صفوف الجيش الاوكراني، وتستمر في الوقت الحالي المفاوضات لعودتهم إلى القرم.

تمرير أسلحة لمخربين في القرم

في سياق آخر تقوم الجهات المختصة بالتحري في كتيبة تابعة للمشاة البحرية الأوكرانية للبحث عن أدلة تثبت تهريب اسلحة لمسلحين. وبحسب وكالة أنباء القرم فان هناك معلومات أشارت إلى أنه في الفترة ما بين 15 إلى 20 من الشهر الجاري وصلت مجموعة  تتكون من حوالي 10 اشخاص إلى شبه الجزيرة وكان هدفها القيام بعمل تخريبي ضد القيادة الحالية في القرم وضد العسكريين التابعين لاسطول البحر الاسود الروسي.

وكان من المفترض ان يحصل هؤلاء على الاسلحة والمتفجرات اللازمة من احد المخابئ التي جهزها عسكريون منتشرون بالقرب من الكتيبة الاوكرانية التابعة للمشاة البحرية في فيودوسيا. وقد طلب رجال الامن في القرم والقوات الخاصة صباح يوم 24 مارس/آذار من قيادة الكتيبة السماح لهم بتفتيش مخازن الاسلحة، وبعد الرفض والتهديد باستعمال الاسلحة ضدهم، اقدم رجال الامن على القاء القبض على بعض المسؤولين في الكتيبة الاوكرانية.

شويغو يدعو الراغبين الى الخدمة في الجيش الروسي

من جانبه التقى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في القرم مع العسكريين الاوكرانيين السابقين، بينهم رؤساء وحدات وادارات، الذين أبدوا رغبة في الخدمة بصفوف الجيش الروسي. وقال شويغو أن لكل عسكري اوكراني ابدى هذه الرغبة سيكون له حق الخدمة في صفوف الجيش الروسي.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت في وقت سابق أن قرابة ألفي عسكري من اصل 18 ألفا قرروا مغادرة القرم باتجاه اوكرانيا، وأن الاعلام الروسية رفعت فوق 189 وحدة وادارة كانت تابعة للقوات الاوكرانية المنتشرة في القرم.

وموسكو تؤكد أنها ملتزمة بجميع الاتفاقيات الدولية المتعلقة بتحديد عدد القوات في المناطق المتاخمة لاوكرانيا.

وكان سكان القرم قد اجروا يوم 16 مارس/آذار استفتاء حول الوضع القانوني لشبه جزيرتهم، حيث أبدى 96% من المشاركين فيه رغبتهم بالانضمام الى روسيا، وقد تم التوقيع على الاتفاق بهذا الشأن يوم 18 مارس/آذار من قبل قيادة روسيا وقيادة القرم.

المصدر: RT