جدار حديدي من الدبابات يقام حول طرابلس

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/64300/

تفيد اذاعة "بي بي سي" البريطانية يوم 25 فبراير/شباط بان نظام القذافي قد أقام جدارا حديديا من الدبابات من شأنه الحيلولة دون تسرب قوى المعارضة الى المدينة. وتشير "بي بي سي" الى ان ليبيا تشهد في الاونة الاخيرة حالة توازن استراتيجي حيث احتفظت القوات الحكومية بالسيطرة على العاصمة وحتى قامت بتعزيزها فيما بعد. لكنها خسرت تماما ما تبقى من البلاد.

تفيد  اذاعة "بي بي سي" البريطانية يوم 25 فبراير/شباط  بان نظام القذافي  قد أنشأ جدارا حديديا من الدبابات من شأنه الحيلولة دون تسرب قوى المعارضة الى المدينة.
 وتشير "بي بي سي" الى ان ليبيا تشهد في الاونة الاخيرة حالة توازن استراتيجي حيث احتفظت القوات الحكومية بالسيطرة على العاصمة وحتى قامت بتعزيزها . لكنها خسرت  تماما ما تبقى من البلاد. اما المعارضة فلا تتجرأ من جهتها على شن الهجوم على طرابلس.
وتقول قناة "سكاي نيوز" البريطانية:" تشهد العاصمة الليبية بحسب المعلومات الواردة منها حياة تكاد تكون"طبيعية". ويكمن تكتيك السلطات في الحيلولة دون تشكل حشود من الناس في طرابلس. ولهذا الغرض تم تشغيل فرق متحركة من المرتزقة الذين يسيرون في السيارات ويطلقون النيران على  حشود الناس. وادى مثل هذا التكتيك الى ان وسط طرابلس  خلا ابتداءا من يوم الخميس عن  تظاهرات وحتى المحاولات لتنظيمها".
 فيما فشلت محاولات نظام القذافي للانتقال الى الهجوم المضاد. وبحسب المعلومات الواردة من ليبيا فان النخبة من الوحدات العسكرية التي تم توجيهها الى مدينة مصراتة الواقعة  200 كيلومتر غربي العاصمة لم تحرز  نجاحا واضطرت الى العودة الى طرابلس.
ويقول المحللون العسكرييون البريطانيون ان فشل الهجوم على مصراطة بين ان  نظام القذافي لا يمتلك القوى ولا الوسائل لاستعادة السيطرة على  قسم البلاد المفقود. وقد تشكلت في ليبيا الآن حالة الموازنة التي  تجعل مواقف الحكومة تزداد  سوءا من يوم الى آخر.
وتشير اذاعة "بي بي سي" الى ان النظام سيسقط حين  يبدأ انتقال  وحدات الحرس المرابطة في ضواحي طرابلس الى  معسكر المعارضة. وترى الاذاعة ان ذلك يمكن ان يحدث  في الايام القريبة القادمة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)