برلماني روسي: لم تستنفد بعد امكانيات مواصلة المفاوضات بصدد الدرع الصاروخية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/572738/

اعلن قسطنطين كوستاتشوف، رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي، ان روسيا على استعداد لمواصلة الحوار مع الولايات المتحدة بشأن قضية الدرع الصاروخية.

اعلن قسطنطين كوستاتشوف، رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي، ان روسيا على استعداد لمواصلة الحوار مع الولايات المتحدة بشأن قضية الدرع الصاروخية.

وفي طاولة مستديرة في مجلس الدوما الاثنين ، 28 نوفمبر/تشرين الثاني، حول موضوع "المبادرة الاستراتيجية للرئيس الروسي نحو ضمان الامن القومي والاستقرار العالمي"، قال كوساتشوف انه "لايجوز اعتبار تصريح الرئيس الروسي في 23 نوفمبر، بمثابة قطع روسيا المفاوضات بشأن هذه القضية. ولكن هذا تنبيه بان روسيا عازمة على الذود عن امنها بثبات وحزم ودون تنازلات".

واضاف كوساتشوف ان "هذا في نفس الوقت، تذكير لشركائنا الغربيين بانه لم تستنفد بعد امكانيات مواصلة المفاوضات، بالرغم من تقلص الفضاء لها، بسبب موقف شركائنا الهدام". واشار الى ان تصريح الرئيس الروسي في 23 نوفمبر/تشرين الثاني كان الخطوة الاستراتيجية الهامة الثانية. وذكر عضو البرلمان بان خطوة الرئيس الروسي الاستراتيجية الهامة الاولى، كانت في 28 يناير/كانون الثاني، عندما وقع قانون سريان المعاهدة الروسية الامريكية حول الاسلحة الاستراتيجية (سالت).

وذكر رئيس لجنة مجلس الدوما في الجلسة، مستشهدا ببنود المعاهدة، التي تنص على الظروف، التي يحق لكل من الطرفين في ظلها الانسحاب من المعاهدة.

واكد كوساتشوف ان "تصريح 23 نوفمبر/تشرين الثاني هو رد فعل سريع ومكافئ على الاحداث، التي تجري في المفاوضات الروسية الامريكية، وروسيا والناتو بعد سريان معاهدة (سالت ـ 3). واشار الى ان الجانب الروسي تقدم منذ بداية السنة بالعديد من المبادرات لاحراز تقدم في هذه المفاوضات، بينما الجانب الاخر كان يتظاهر بالحوار مع روسيا، وكانت تتخذ في نفس الوقت اجراءات ملموسة للتقدم في قضية الدرع الصاروخية الاوروبية".

وذكر كوساتشوف بان كتلتان من كتل مجلس الدوما الاربع ايدتا قبل عام تقريبا المصادقة على معاهدة (سالت)، بيد ان الاحداث الاخيرة غيرت موقف الكتلتين المعارضتين، اللتين لم تؤيدا المصادقة على معاهدة (سالت).

وقال انه واثق شخصيا من ان كافة كتل مجلس الدوما بعد تصريح الرئيس الروسي في 23 نوفمبر، تؤيد الان النهج، الذي حدده الرئيس الروسي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة