فرقة باليه بوريس إيفمان تعود من رحلتها الفنية في شنغهاي

الثقافة والفن

فرقة باليه بوريس إيفمان تعود من رحلتها الفنية في شنغهايباليه "رودان معبودها الأزلي"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j9y3

اختتمت فرقة بوريس إيفمان للباليه (باليه بطرسبورغ الأكاديمي) عروضها في شنغهاي حيث قدمت للجمهور الصيني باليه "رودين - معبودها الأزلي".

بدأت عروض فرقة الباليه الروسية في جمهورية الصين الشعبية، في 7 سبتمبر، بعرض باليه "رودين - معبودها الأزلي" في مركز الفنون الشرقية بشنغهاي، حيث قدمت الفرقة العرض مرتين على خشبة هذا المسرح.

كذلك تضمن برنامج العروض، باليه "آنا كارينينا"، المأخوذ عن رواية ليف تولستوي والذي كانت الفرقة قد قدمته لجمهور شنغهاي العام 2015.

ولاقت عروض الفرقة استحسان الجمهور الصيني، الذي أشاد بأداء فناني فرقة باليه بوريس إيفمان، التي تمتلك لغة فنية رفيعة، تشق طريقها بسهولة إلى قلوب المشاهدين.

وأعرب نائب مدير المسرح لشؤون الجولات الخارجية ألكسندر غورييف عن أمله في أن تتكرر زيارات الفرقة للصين على نحو منتظم، وأضاف قائلا: "إن لغة باليه أيفمان تجمع بين تقاليد الباليه الكلاسيكي والمعاصر، وبين مشاعر المسرح الروسي النفسي، أما الجمهور فيبدو أنه أحبنا بالفعل، وقد تلقينا دعوة للمشاركة في مهرجان بكين للرقص، في يناير المقبل، حيث سنقدم باليه (على الجانب الآخر من الخطيئة) المأخوذ عن رواية  (الأخوة كارامازوف) لفيودور دوستويفسكي، ويأتي ذلك استجابة لتفاعل الجمهور الصيني المستمر مع كلاسيكيات الأدب الروسي".

وصرح صوليست الفرقة أوليغ غابيشيف في حديثه لوكالة "تاس" الروسية، بأن باليه "رودين - معبودها الأزلي" الذي عرض في الصين يناقش مصير وإبداع  النحات الفرنسي (أوغست رودين) وعشيقته وتلميذته كاميلا كلوديل.

وقد سبق لتلك المسرحية أن عرضت بنجاح على خشبات مسارح نيويورك وواشنطن ولوس أنجلوس وباريس وبرلين ومدريد وبودابست، علما بأنها عرضت للمرة الأولى العام 2011.

المصدر: تاس

يفغيني دياكونوف