فوز الاشتراكي الديمقراطي.. كيف سيؤثر على علاقات ألمانيا مع أوروبا والولايات المتحدة؟

مال وأعمال

فوز الاشتراكي الديمقراطي.. كيف سيؤثر على علاقات ألمانيا مع أوروبا والولايات المتحدة؟
زعيم حزب الاشتراكي الديمقراطي أولاف شولتز 
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rdn2

تعهد زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي أولاف شولتز اليوم الاثنين، بتعزيز الاتحاد الأوروبي والحفاظ على الشراكة عبر الأطلسي في حكومة ائتلافية ثلاثية يأمل في تشكيلها بحلول عيد الميلاد.

وفاز الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا بانتخابات البرلمان الاتحادي "البوندستاغ"، وتفوق على التحالف المسيحي المحافظ، الذي تنتمي إليه المستشارة أنغيلا ميركل.

ومن المقرر أن يبدأ الحزب، الذي يمثل تيار يسار الوسط، محاولة لتشكيل حكومة بعد الفوز وهو أول فوز له منذ العام 2005، وقال إنه يسعى لتشكيل حكومة بالتحالف مع حزب الخضر وحزب الديمقراطيين الأحرار.

وعن مستقبل العلاقات الخارجية لألمانيا، قال شولتز، الذي شغل منصب وزير المالية في "الائتلاف الكبير" المنتهية ولايته لميركل، إن الحكومة التي يقودها ستوفر للولايات المتحدة استمرارية العلاقات عبر الأطلسي.

وأضاف، أن "الشراكة عبر الأطلسي جوهرية بالنسبة لنا في ألمانيا"، وأشار إلى أنه "من المهم للديمقراطيات أن تعمل معا في عالم خطير لمنع حدوث صراعات عرضية".

وأعرب شولتز، زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي، عن أمله في أن يتم الاتفاق على تشكيل ائتلاف قبل عيد الميلاد المقبل. وستبقى ميركل، التي لم ترشح لولاية خامسة كمستشارة، في دور مؤقت خلال مفاوضات الائتلاف التي ستحدد المسار المستقبلي لأكبر اقتصاد في أوروبا.

أما ما يتعلق بالعلاقات مع روسيا وأوكرانيا، فقال شولتز، إن مستقبل أوروبا يعتمد على التعاون الجيد مع الجيران والاعتراف بحرمة الحدود. 

وأضاف شولتز: "سيعتمد مستقبل أوروبا أيضا على التعاون الجيد بين الاتحاد الأوروبي وجيرانه. سيعتمد ذلك على مدى إدراك الجميع لضرورة التقدم اللاحق في التكامل في الاتحاد الأوروبي. ومن أهم نقاط التعاون الاقتصادي الجيد، الاعتراف بحرمة الحدود".

وعقب الإعلان عن نتائج الانتخابات، ارتفعت الأسهم الألمانية إلى أعلى مستوياتها في 10 أيام اليوم بعد أن خفضت الانتخابات الاتحادية فرص وصول ائتلاف يساري إلى الحكم.

وقفز مؤشر "داكس" الألماني بنسبة واحد بالمئة ليقود الأسهم الأوروبية وارتفع مؤشر "ستوكس 600" الأوروبي 0.6 بالمئة في التعاملات المبكرة.

وشعر المستثمرون بالارتياح لعدم حصول حزب لينكه اليساري المتشدد على نسبة خمسة بالمئة من الأصوات المطلوبة لدخول البرلمان.

ومن المحتمل أن يضطر حلفاء برلين في أوروبا وخارجها إلى الانتظار شهورا قبل أن يتمكنوا من رؤية كيف ستتعامل الحكومة الألمانية الجديدة مع القضايا الدولية.

المصدر: رويترز

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا