احتجاجات إيران.. حصيلة الضحايا ترتفع و450 معتقلا في طهران خلال 3 أيام

أخبار العالم

احتجاجات إيران.. حصيلة الضحايا ترتفع و450 معتقلا في طهران خلال 3 أياممظاهرات في طهران
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jp4c

أفاد التلفزيون الإيراني اليوم الثلاثاء بأن 9 أشخاص قتلوا خلال مظاهرات ليلة أمس في محافظة أصفهان، لترتفع بذلك الحصيلة النهائية لضحايا الاحتجاجات التي تشهدها البلاد إلى 21 شخصا.

وأوضح التلفزيون الرسمي أن 6 متظاهرين لقوا مصرعهم في مدينة قهدریجان، حيث حاول المحتجون اقتحام مركز للشرطة، بينما قُتل فتى ذو 11 عاما وأصيب والده، حسب التلفزيون، بنيران متظاهرين في مدينة خميني شه، أثناء مرورهما قرب تجمع غير مشروع.

علاوة على ذلك، أكد التلفزيون مقتل عنصر في وحدات "الباسيج" التابعة للحرس الثوري وإصابة آخر برصاص أطلق من بندقية صيد في كهريز سانغ.

وكانت السلطات قد أعلنت مساء الاثنين عن مقتل شرطي برصاص أطلق من سلاح صيد في مدينة نجف آباد.

وارتفعت بذلك حصيلة ضحايا الاحتجاجات التي تشهدها إيران منذ الخميس المنصرم إلى 21 قتيلا على الأقل، بمن فيهم 16 متظاهرا.

من جانبه، أكد وزير التربية والتعليم الإيراني علي أصغر فاني أن طالبا من بين ضحايا الاحتجاجات.

وأفاد التلفزيون الرسمي بتوقيف 100 شخص مساء الاثنين في محافظة أصفهان على خلفية أعمال العنف والشغب الأخيرة.

في غضون ذلك، نقلت وكالة "ايلنا" الإيرانية اليوم الثلاثاء عن نائب حاكم طهران علي أصغر ناصر بخت تأكيده توقيف مائة شخص خلال مظاهرات أمس في طهران، علاوة على 150 و200 آخرين تم اعتقالهم الأحد والسبت الماضيين على التوالي.

من جانبها، نقلت وكالة "فارس" الموالية للحكومة عن رئيس محكمة الثورة في مدينة مشهد حسن حيدري دقايقي إعلانه عن توقيف 132 شخصا خلال 3 أيام من "أعمال الشغب والتجمعات غير القانونية" في المدينة التي تعد مهد موجة الاحتجاجات الأخيرة.

وأكد المسؤول عودة الأمن والاستقرار إلى مشهد، قائلا: "المدينة لم تشهد ليلة أمس أي تجمعات وكان الأمن مستتبّا تماما فيها".

وأفادت وكالة "رويترز" نقلا عن مصادر إعلامية محلية بأن مئات المحتجين اعتقلوا في مدن إيرانية أخرى في الأيام الأخيرة.

من جانبه، أعلن وزير العلوم الإيراني منصور غلامي عن إخلاء سبيل عدد من الطلاب الموقوفين أثناء المظاهرات في محيط جامعة طهران، وذلك بفضل تدخله الشخصي ورئيس الجامعة، مضيفا أن عددا لا يُعرف من الطلاب ما يزالون معتقلين.

بدوره، شدد رئيس محكمة الثورة في طهران، حجة الإسلام موسى غضنفر أبادي، على أن السلطات القضائية ستتعامل بحزم ووفق القانون مع كل من يلجأ إلى العنف ويثير الشغب، مؤكدا في الوقت ذاته أن السلطات القضائية أصدرت تعليمات للقوى الأمنية بعدم التعاطي بعنف مع مثيري الشغب والمحكمة هي الجهة الوحيدة التي تقرر مصير هؤلاء الأشخاص.

من جانبها، أعلنت وزارة الأمن الإيرانية في بيان أصدرته أمس الاثنين عن إلقاء القبض على عدد من المتظاهرين في مختلف مدن البلاد، مثمنا "مواقف الشعب الإيراني ووعيه وفطنته التي تمثلت في تفويت الفرصة على الذين كانوا يحاولون الإخلال بالنظام العام والاصطياد في الماء العكر"، بحسب وكالة "تسنيم".

وحمّل بيان الوزارة "عناصر مشبوهة وعنيفة" تغلغلت في التجمعات التي جرت في البداية بشكل هادئ المسؤولية عن تحول هذه التجمعات إلى اضطرابات في بعض المدن.

من جهة أخرى، كشف المتحدث باسم قوى الأمن الداخلي الإيرانية سعيد منتظر المهدي، عن اعتقال أحد "مثيري الفوضى"، بعد نشر فيديو يظهر حرقه للعلم الوطني .

واستنكر المهدي التصرفات "الخارجة عن القانون" في بعض مدن البلاد، من قبل من سماهم "مثيري الفوضى"، منوها إلى أن الإيرانيين جميعهم لا يقبلون تلك التصرفات.

جاء ذلك في حين تتواصل في طهران ومدن إيرانية أخرى منذ الخميس المنصرم تظاهرات احتجاجية ترافقها أعمال عنف وشغب، حيث ارتفعت حصيلة الضحايا إلى عشرين شخصا، بينهم ثلاثة عناصر أمن، حسب وسائل الإعلام الإيرانية.

وحملت السلطات الإيرانية مرة أخرى أطرافا خارجية المسؤولية عن الأزمة الحالية، إذ ذكر نائب قائد الحرس الثوري اليوم أن الشعارات التي يرددها بعض المتظاهرين تشير إلى وقوف "منظمة مجاهدي خلق" المدعومة من السعودية والغرب، حسب قوله، وراء الأحداث الأخيرة في البلاد.

المصدر: وكالات   

رُبى آغا + نادر عبد الرؤوف                 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

ماذا كشفت تسريبات قتل خاشقجي عن سير العملية؟