أكثر من 7 آلاف مهاجر غير شرعي موقوفون بمراكز احتجاز في ليبيا

أخبار العالم

أكثر من 7 آلاف مهاجر غير شرعي موقوفون بمراكز احتجاز في ليبيا أكثر من 7 آلاف مهاجر غير شرعي موقوفون بمراكز احتجاز في ليبيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/it5j

أعلن مسؤول في جهاز مكافحة الهجرة السرية في ليبيا، الثلاثاء، أن ما بين 7000 و 8000 مهاجر موقوفون في حوالي 20 مركز احتجاز في ليبيا.

وأدلى المسؤول، وهو مدير مكتب المراسم في الجهاز، عبد الرزاق الشنيتي، بتصريحه هذا بمناسبة افتتاح مركز أحتجاز جديد في تاجوراء، في الضاحية الشرقية لطرابلس.

وفي المركز الجديد يقبع 130 مهاجرا إفريقياً شابا عثر عليهم عناصر الجهاز هذا الأسبوع في مستودع بتاجوراء حيث كان المهربون يجمعونهم بانتظار تنظيم محاولة لعبور البحر الأبيض المتوسط، بحسب مسؤول في المركز.

كما أكد الشنيتي توقيف عدد من منظمي شبكات التهريب السرية في الفترة الأخيرة، تمهيدا لإحالتهم إلى القضاء.

وأضاف أن المهاجرين يتم ترحيلهم دوريا إلى بلدانهم بالتنسيق مع ممثلي سفاراتهم والمنظمة الدولية للهجرة التي تتكفل بتقديم المساعدات إلى المهاجرين في مراكز الحجز.

كما اعتبر أن مشكلة الهجرة السرية منتشرة خصوصا  في الجنوب الليبي حيث الحدود مفتوحة على مصراعيها أمام المهاجرين.

وتابع، "إذا أوقفنا دخول المهاجرين إلى الجنوب فسنتمكن من ضبط الهجرة السرية".

وتواجه ليبيا منذ فترة حكم معمر القذافي صعوبات في ضبط حدودها الجنوبية التي تمتد مسافة 5000 كلم على تخوم السودان وتشاد والنيجر خصوصا.

وتفاقمت المشكلة بعد سقوط نظام القذافي عام 2011، واستغلال المهربين الفوضى التي سادت البلاد لنقل عشرات الآلاف من المهاجرين سنوياً باتجاه إيطاليا، التي تبعد 300 كلم عن السواحل الليبية.

في العام 2016 دخل عدد قياسي بلغ 181 ألف مهاجر إلى أوروبا عبر السواحل الإيطالية، انطلق 90% منهم من ليبيا.

إيطاليا تفتح مراكز احتجاز جديدة لتسريع ترحيل المهاجرين

إلى ذلك، قررت إيطاليا افتتاح مراكز احتجاز جديدة في مختلف أرجاء البلاد خلال الأشهر القليلة المقبلة في إطار سعيها لتسريع ترحيل المهاجرين غير الشرعيين، برغم قول المعارضين إن هذه المراكز غير إنسانية ولا تحقق الغاية المرجوة منها.

كانت الاحتجاجات العنيفة والصعوبة في التعرف على هوية المهاجرين قد أدت إلى إغلاق مراكز مماثلة في السنوات الماضية، لكن وزارة الداخلية الإيطالية طلبت من الحكومات المحلية الثلاثاء توفير 1600 سرير في هذه المراكز.

وقال وزير الداخلية ماركو مينيتي، إنه يجب احتجاز المهاجرين لمنعهم من الفرار قبل ترحيلهم.

هذا وتشمل الخطة إعادة فتح مركز احتجاز للرجال في بونتي غاليريا على مشارف روما حيث قام سكانه من الرجال المهاجرين في عام 2015 بتدميره احتجاجا على أوضاعهم ، علما بأن قسم النساء بمركز بونتي غاليريا لا يزال مفتوحا.

ويزيد المهاجرون الوافدون بحرا الضغط على إيطاليا حيث ارتفعت أعدادهم بنحو 40 % حتى الآن هذا العام بعد وصول عدد قياسي بلغ 181 ألفا في 2016 ويجري استضافة 175 ألفا في ملاجئ مخصصة لطالبي اللجوء.

وجرى ترحيل قرابة 4000 شخص في 2015 ، لكن لا توجد أعداد رسمية حتى الآن بشأن العام 2016.

المصدر: وكالات

ياسين بوتيتي