وحيدة على "مقبرة الأطلسي" لأكثر من 40 عاما

مجتمع

وحيدة على وحيدة على "مقبرة الأطلسي" لأكثر من 40 عاما
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j3g0

يبدو أن الرواية الشهيرة "روبنسون كروزو" التي تحكي قصة خيالية عن شاب انعزل في جزيرة ما، تتحول إلى حقيقة واقعة تجسدها سيدة عاشت 40 عاما على جزيرة نائية.

وقضت زوي لوكاس (67 عاما)، أكثر من 40 عاما على جزيرة سابل، قبالة السواحل الكندية، التي تمتد مسافة 26 ميلا.

ويعيش على أرض الجزيرة حوالي 400 حصان، و300 ألف من زعنفيات الأقدام رمادية اللون، بالإضافة إلى 350 نوعا من الطيور.

وكشفت لوكاس من خلال حديث أجرته مع صحيفة ديلي ميل البريطانية، عن أنها تكيفت مع طبيعة الحياة على الجزيرة، ولم تشعر بالوحدة مطلقا.

وأوضحت السيدة لوكاس، أن أدواتها الأساسية لاستمرار بقائها، تشمل لوح رقمي لتدوين الملاحظات، ومنظار لمراقبة الحياة البرية على الشواطئ الرملية.

وزارت العالمة جزيرة سابل لأول مرة العام 1971، عندما كان عمرها 21 عاما، وذلك أثناء دراستها صياغة الذهب.

وبهذا الصدد، قالت لوكاس: "لقد أردت القدوم إلى الجزيرة، وأتيت أصلا من أجل الخيول".

ويذكر أن جزيرة سابل التي يمكن الوصول إليها عن طريق القوارب فقط، أو الطائرات الشراعية، تعد موطنا لمئات الخيول البرية، التي يُعتقد أنها وصلت إلى الجزيرة في أوائل القرن الثامن عشر.

ويقال إن الجزيرة التي يغطيها الضباب مدة 125 يوما من السنة، موطنا لحطام نحو 300 سفينة، ما أكسبها لقب "مقبرة الأطلسي"، حيث وقعت إحدى الحوادث الأخيرة عام 1981.

ولكن تقول لوكاس، إن هذا الواقع لم يردعها، وعادت بسرعة إلى جزيرة سابل لتصبح موطنها.

وأقامت لوكاس في أحد طرفي الجزيرة، حيث توجد المباني القديمة القائمة. وينقل إليها اللوازم كل أسبوعين.

وتعيش لوكاس اليوم في منزل خشبي، بنته خدمة الأرصاد الجوية في كندا خلال الأربعينيات، ويُدار حاليا من قبل Parks Canada.

وأصبحت جزيرة سابل محمية وطنية في 20 يونيو 2013، وذلك بفضل مفاوضات وزير البيئة الكندي السابق، جيم برنتيس، الذي توفي في حادث تحطم طائرة.

وتحظى لوكاس باحترام كبير من قبل موظفي Parks Canada، مع اعترافهم بأنها شخص خاص جدا، وليس من المستغرب قضاؤها الكثير من الوقت وحدها.

الجدير بالذكر، أن لوكاس قامت بجمع جماجم الخيول على مر السنين، بحيث يمكن للعلماء فهم كيفية تكيفها مع طبيعة الجزيرة، كما تقوم بجمع القمامة اليومية، للمساعدة في تتبع مستويات التلوث في المحيط.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا

صفحة أر تي على اليوتيوب