الدرع الصاروخية عاجزة أمام صاروخ "سارمات" الروسي

العلوم والتكنولوجيا

الدرع الصاروخية عاجزة أمام صاروخ صاروخ "سارمات"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ixn3

يبدأ إنتاج صاروخ "سارمات" الروسي الثقيل على دفعات بحلول عام 2018.

ومن شأن هذا الصاروخ أن يحل محل صاروخ "آر-36 إم 2" (فويفودا أو الشيطان حسب تصنيف الناتو)، الذي يعد اليوم صاروخا باليستيا هجوميا رئيسا في قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية.

وقد أنجزت عملية إعادة تجهيز خط التجميع الخاص بإنتاج هذا الصاروخ في مصنع كراسنويارسك شرق سيبيريا، حيث يزود بمحرك "آر دي-264"، ليبدأ مهندسوه اختباراته الجوية كاملة النطاق.

صاروخ "سارمات"

ومن مميزات هذا الصاروخ قدرته على تجاوز أية درع صاروخية عصرية ومستقبلية، لتحليقه بسرعة فرط صوتية، أي تفوق سرعة الصوت بمقدار 4-7 أضعاف.

جدير بالذكر أن الهجوم على العدو من الفضاء الكوني، أي من ارتفاع يفوق 100 كيلومتر، هو أمر أضمن لتحقيق النجاح. وكان هذا الأمر قد تحقق في الاتحاد السوفيتي حيث تم تصميم صاروخ "آر-36" المداري الذي كان يستهدف العدو الافتراضي من الفضاء على مدى 10 أعوام.

ثم تم إتلاف تلك الصواريخ في يناير عام 1983 بموجب اتفاقية "ستارت-2" الخاصة بالحد من الأسلحة النووية الاستراتيجية، التي وقعت بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة. وصارت كل الصواريخ الاستراتيجية السوفيتية والأمريكية تحلق في مسارات باليستية دون أن تدخل الفضاء الكوني.

لكن بمجرد أن يبلغ الصاروخ سرعة تعادل 4.5-5 ماك (سرعة الصوت)، وهي السرعة الفرط صوتية، تبدأ وسائل الدفاع الجوي بمواجهة صعوبات في اكتشافه واعتراضه، لعدم قدرتها على تحديد المسار الذي سيتخذه باتجاه هدفه. وفي حال قيام رأسه المتفجرة بمناورات عمودية وأفقية؛ فإن اعتراضه يصبح أمرا مستحيلا، إذ يطلق إلى مسافات بعيدة، وبوسعه التحليق عبر القطبين الشمالي أو الجنوبي أو أي منطقة أخرى من الكرة الأرضية.

فيما تراقب وزارة الدفاع الأمريكية عن كثب جميع هذه التجارب، حيث يجمع الخبراء العسكريون الأمريكيون على استحالة التكهن بمسار الصاروخ الروسي الجديد وحسابه، الأمر الذي يجعل استهدافه أمرا مستحيلا.

ويعتبر دخول هذا الصاروخ في قوام الصواريخ الاستراتيجية الروسية ورقة رابحة بيد الكرملين، تحبط كل المخططات الأمريكية لمواجهة الروس بالدرع صاروخية، إذ من المستحيل نشر درع صاروخية في كل مسار محتمل قد يهاجمك منه عدوك، وفي كل منطقة من العالم.

المصدر: لايف

يفغيني دياكونوف