مسح الهرم الأكبر الجديد يميل إلى كشف حجرة خوفو الغامضة!

العلوم والتكنولوجيا

مسح الهرم الأكبر الجديد يميل إلى كشف حجرة خوفو الغامضة!
ممر ضيق ومنحدر شديد الانحدار داخل هرم خوفو بالجيزة. من أكبر مناطق الجذب السياحي عالميا، في مصر.
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/sm1p

يمكن لمسح قوي جديد للهرم الأكبر في الجيزة أن يظهر أخيرا ما بداخل غرفتين غامضتين.

ويستعد الخبراء لاستخدام الأشعة الكونية لإجراء مسح جديد فائق القوة للنصب التذكاري الذي يبلغ عمره 4500 عام. وسيسمح لهم بتحليل الميونات - وهي جسيمات سالبة الشحنة تتشكل عندما تصطدم الأشعة الكونية بالذرات في الغلاف الجوي للأرض - بمزيد من التفصيل. وتتصرف هذه الجسيمات بشكل مختلف عندما تتفاعل مع الحجر، مقارنة بالهواء.

وسيساعد الباحثين على رسم خريطة لما يختبئ داخل منطقتين غامضتين من الهرم الأكبر.

وكتب الخبراء في اقتراحهم الجديد: "نحن نخطط لوضع نظام تلسكوب لديه حساسية تزيد 100 مرة عن المعدات التي تم استخدامها مؤخرا في الهرم الأكبر. ونظرا لأن الكواشف المقترحة كبيرة جدا، فلا يمكن وضعها داخل الهرم، وبالتالي فإن نهجنا هو وضعها في الخارج وتحريكها على طول القاعدة. وبهذه الطريقة، يمكننا جمع الميونات من جميع الزوايا لبناء مجموعة البيانات المطلوبة. ويمكن أن ينتج عن استخدام تلسكوبات الميون الكبيرة جدا الموضوعة خارج الهرم الأكبر صورا عالية الدقة نظرا للعدد الكبير من الميونات المكتشفة".

وأطلق مشروع ScanPyramids قبل بضع سنوات لتوفير العديد من التقنيات غير الغازية لتوفير فهم أفضل لهيكلها. وحققت طفرة في عام 2016 عندما كشفت عن تجويف صغير غير معروف من قبل في الوجه الشمالي للهرم.

وبعد عام واحد، أعلن الخبراء عن اكتشاف "Big Void"، وهي مساحة تبلغ 30 مترا لم تكن معروفة من قبل وتقع فوق Grand Gallery.

وأدى ذلك إلى إثارة كبيرة في ذلك الوقت حيث توقع البعض أن الممر قد يؤدي إلى غرفة خفية للفرعون خوفو.

ويُعتقد أن الهرم شيد لفرعون الأسرة الرابعة، لكن لم يعثر على جثته مطلقا. ولكن ليس الجميع مقتنعا.

وقال عالم المصريات الدكتور كريس نونتون لموقع "إكسبريس" سابقا: "هذه التقنية الجديدة لديها القدرة على إظهار أشياء مثيرة لنا. ولكن، كان رد زملائي، الذين يعرفون هذه الأهرامات جيدا، عرفنا دائما وجود التجاويف. إنه أمر مثير، لكنه لا يأخذ فهمنا بعيدا".

ويعتقد الدكتور نونتون أن أفضل حل للمشكلة هو استخدام كاميرا الألياف الضوئية - وهي قطعة تقنية دقيقة يمكن وضعها من خلال فجوة صغيرة للنظر في الداخل - بدلا من إجراء المزيد من عمليات المسح.

وأضاف: "كل هذا يضرم النار، وهذا يجعلنا جميعا متحمسين للغاية، ولكن عندما يتعلق الأمر بشرح ماهية التجويف، فإن شخصا مثلي سيضطر إلى الدخول إلى هناك لقراءة نقش. هل من الممكن وضع كاميرا من الألياف الضوئية عبر الحائط ومعرفة ما يوجد خلفها؟ يبدو لي أن هذا احتمال. وقد يكون من الممكن القيام بذلك دون التسبب في أضرار جسيمة للجدار، الذي تم ترميمه على نطاق واسع بالفعل".

المصدر: إكسبريس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا