العاصفة تهب من ديربي "الغضب" في مدريد!

الرياضة

العاصفة تهب من ديربي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ioto

تتجه أنظار عشاق كرة القدم، السبت 8 أبريل/نيسان الجاري، صوب ملعب "سانتياغو برنابيو"، الذي يحتضن "ديربي الغضب" بين قطبي مدريد الكروي، ريال وضيفه أتلتيكو، في الجولة 31 من الدوري.

ويفتتح "الديربي المدريدي" سلسلة مواجهات نارية، حاسمة ومصيرية، بالنسبة للفريقين، وخاصة لريال مدريد، ومدربه الفرنسي زين الدين زيدان، على الصعيدين المحلي والأوروبي.

فسيكون الفريق الملكي، بعد "ديربي الغضب" ضد الروخي بلانكوس، على موعد في مباراة نارية مع العملاق البافاري بايرن ميونيخ، بقيادة مدرب الملكي السابق الإيطالي كارلو أنشيلوتي، يوم الأربعاء المقبل، وذلك، في ذهاب، الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا.

وسيعود ريال مدريد إلى دياره ليأخذ قسطا من الراحة، قبل نزهته إلى سبورتينغ خيخون، يوم السبت الموافق 15 من الشهر الجاري.

ويستقبل ريال مدريد، بعد ثلاثة أيام من ذلك، أي يوم الثلاثاء 18 أبريل الجاري، ضيفا ثقيلا، وهو بايرن ميونيخ، في مباراة الإياب للتشامبيونز ليغ، التي ستحدد هوية المتأهل إلى المربع الذهبي.

ومن ثم يستضيف الفريق الملكي، بعد خمسة أيام فقط من موقعة العملاق البافاري، ضيفا آخر ثقيل الظل، وهو برشلونة، في كلاسيكو العالم، على ملعب "سانتياغو بيرنابيو"، الذي سيحدد إلى حد كبير هوية بطل الليغا الإسبانية.

بينما في المقابل، تنتظر أتلتيكو مدريد، بقيادة مدربه الأرجنتيني المحنك، دييغو سيميوني، مباريات أقل سخونة من جاره الملكي.

فسيواجه الروخي بلانكوس منافسه ليستر سيتي، حامل لقب بطل الدوري الإنجليزي لكرة القدم، ضمن الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، يومي 12 و18، من الشهر الجاري أيضا، وتتخللهما مواجهة سهلة نسبيا، ضد ضيفه أوساسونا، ضمن الليغا المحلية.

وسيحاول ريال مدريد، اقتناص النقاط الثلاث من ضيفه أتلتيكو، لكي يحتفظ بصدارة الليغا، التي يتربع على عرشها بمفرده، برصيد 71 نقطة، إضافة إلى مباراة مؤجلة لديه، وتفصله نقطتان، عن غريمه التقليدي برشلونة، الذي سيحل ضيفا ثقيلا على فريق ملقا، يوم السبت المقبل أيضا.

في حين، يمنّي أتلتيكو مدريد "الروخي بلانكوس"، صاحب المركز الثالث، برصيد 61 نقطة، النفس بالفوز بالنقاط الثلاث، لينعش آماله في العودة من بعيد، عبر بوابة جاره الملكي، إلى دائرة المنافسة على اللقب.

وحقق ريال مدريد أول فوز له على أتلتيكو، في آخر سبع مباريات بينهما في الليغا المحلية، وكان ذلك، في اللقاء الأخير بينهما، في ذهاب الموسم الحالي للدوري، بثلاثية "هاتريك" للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، في معقله "فيسنتي كالديرون".

وكان الروخي بلانكوس قد حقق أربعة انتصارات مقابل تعادلين، ضمن الدوري المحلي على جاره، وذلك، بعد 13 عاما من السنوات العجاف، التي لم يتمكن فيها أتلتيكو من الفوز في أي لقاء في جميع المسابقات، على الريال، الذي هيمن بشكل مطلق على الـ "ديربي المدريدي" سواء أكانت المباراة تقام على ملعبه "سانتياغو برنابيو" أو "فيسنتي كالديرون".

وفيما يلي بعض الأرقام والحقائق عن تاريخ "الديربي" المدريدي:

- التقى قطبا مدريد في 214 مباراة، في جميع المسابقات المحلية والأوروبية، فاز ريال مدريد في 109 مباراة، بينما كانت الغلبة لأتلتيكو مدريد في 54 مواجهة، وساد التعادل 51 مباراة. وسجل لاعبو الملكي 359 هدفا خلال هذه المباريات،  مقابل 272 هدفا للاعبي الروخي بلانكوس.

- وخاض الجاران 159 مباراة، في الدوري الإسباني، 86 منها انتهت بفوز الفريق الملكي، و39 مواجهة بفوز أتلتيكو، وتعادلا في 34 مباراة، وسجل لاعبو الميرنجي 284 هدفا، مقابل 213 هدفا دخلت مرماهم.

- في حين التقى الفريقان في 42 مباراة، ضمن مسابقة كأس ملك إسبانيا، فاز الريال في 17 مباراة، سجل خلالها 57 هدفا، مقابل 11 انتصارا لأتلتيكو، سجل خلالها 45 هدفا، وتعادلا في 14 مباراة.

ويحمل ريال مدريد الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بلقب بطل الدوري الإسباني، برصيد 32 لقبا، آخرها في موسم (2011-2012)، متقدما بفارق 7 ألقاب عن برشلونة، ويليهما أتلتيكو مدريد في المركز الثالث، برصيد 10 ألقاب، آخرها في موسم (2013-2014).

المصدر: RT

نايف الكوردي