قمر اصطناعي أوروبي لتوفير الواي فاي على متن الطائرات

الفضاء

قمر اصطناعي أوروبي لتوفير الواي فاي على متن الطائراتإطلاق صاروخ أريان 5 من قاعدة غوايانا الفرنسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/izov

سوف يكون ركاب الخطوط الجوية في أوروبا قادرين على الاتصال بالإنترنت، قريبا، عبر خدمة واي فاي جديدة للطائرات، بعد إطلاق قمر اصطناعي، ليلة الأربعاء 28 يونيو، من قاعدة غوايانا الفرنسية

وسيكون بإمكان المسافرين الاتصال بالإنترنت إما عن طريق هذه المركبة الفضائية أو عبر نظام تكميلي لأبراج الهواتف النقالة على الأرض.

وتقف وراء المشروع المسمى "شبكة الطيران الأوروبية" European Aviation Network، شركة إنمارسات، وهي أكبر مشغل للأقمار الاصطناعية في المملكة المتحدة، وهي تقوم ببناء هذا النظام بالتعاون مع شركة دويتشه تيليكوم في ألمانيا.

وتأمل الشركتان في أن يدخل القمر الاصطناعي حيز الخدمة، نهاية العام الحالي، مع مجموعة "IAG" التي تضم شركة "إير لينغوس" الإيرلندية والخطوط الجوية البريطانية والخطوط الجوية الأيبيرية، وهي شركة الطيران الرسمية الإسبانية، وخطوط فويلينغ الجوية الإسبانية، كونها تمتلك أولى الطائرات المجهزة بالمعدات اللازمة للاتصال بخدمة الواي فاي، وسوف تلتحق لوفتهانزا الألمانية أيضا بهذه الخدمة.

وتشمل المعدات هوائيا أعلى الطائرة للاتصال بالفضاء، ومحطة أخرى وسط الطائرة لربط ما يصل إلى 300 برج، يعتمد تقنية "4G-LTE"، تنشر على الطرق الرئيسية التي تسلكها الطائرات لقطع المسافات القصيرة في أوروبا.

وسيكون على الركاب الراغبين في تصفح الإنترنت أو مشاهدة مقاطع فيديو، الانضمام ببساطة إلى نقطة ساخنة، وهي شبكة لاسلكية تبث من مركز معين وبمحيط يتراوح بين 20 إلى 150 مترا باستخدام نظام اتصال لاسلكي، تماما كما لو كانو في مقهى أو فندق.

ويقول روبرت بيرس، الرئيس التنفيذي لشركة "إنمارسات" إن القمر الاصطناعي الجديد الذي أطلق على متن صاروخ "أريان 5" من قاعدة كورو بغوايانا الفرنسية، يوم الأربعاء 28 يونيو، سيستغرق 3 أو 4 أشهر ليبدأ بالعمل، ومن ثم تبدأ فترة الاختبارات.

ومن أجل تشغيل المشروع الذي يعرف اختصارا باسم "EAN"، يجب على شركة إنمارسات الحصول على تراخيص من كل دولة عضو في الاتحاد الأوروبي.

وتدعي الشركة بأنها تحصلت على تراخيص من جميع الأعضاء في الاتحاد الأوروبي (بما في ذلك النرويج وسويسرا)، وهي تنتظر ثلاثة تراخيص فقط لتشغيل شبكة الأبراج الأرضية، من ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة.

وقالت الشركة التى تتخذ من لندن مقرا لها لـ "بي بي سي" إن موافقة السلطات الألمانية والفرنسية على المشروع قد تكون جاهزة خلال الأسابيع القليلة القادمة.

المصدر: بي بي سي

فادية سنداسني