المحكمة الروسية تنظر في قضية فقدان 3 أقمارالصناعية للملاحة الفضائية

الفضاء

المحكمة الروسية تنظر في قضية فقدان 3 أقمارالصناعية للملاحة الفضائيةحادث فضائي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ikrd

تجري في محكمة مدينة كوروليوف في ضواحي موسكو مرافعات تمهيدية خاصة بالدعوى الجنائية المرفوعة ضد 4 موظفين في شركة "إينيرغيا" الروسية.

ووجهت في إطار تلك الدعوى الجنائية تهم إلى كل من، ستانيسلاف بالاكين، وسيرغي لومتيف، وأليكسي مارتينوف، ويوري بولشيغين، وهم موظفون ومهندسون في الشركة متهمون بإساءة استخدام السلطة التي أدت إلى عواقب خطيرة، وتقضي مادة في القانون الجنائي الروسي بسجن المذنبين مدة تصل إلى 10 أعوام، أو فرض غرامة مالية عليهم تقدر بمليون روبل، أي نحو 18 ألف دولار.

وقال مصدر في النيابة العامة أن أجهزة التحقيق أثبتت أن سبب الحادث الفضائي الذي أسفر عن فقدان 3 أقمار صناعية للملاحة الفضائية من طراز "غلوناس" نتيجة تحطم صاروخ "بروتون – أم" الذي حمل الأقمار أواخر عام 2010؛ يكمن في ارتكاب خطأ تكنولوجي خلال تعبئة خزان الأوكسيجين السائل بالمؤكسد قبل إطلاق الصاروخ.

ويرى التحقيق أن وزن الأكسيجين السائل فاق المطلوب بـ 1.5 طن، ما أدى إلى وصول الصاروخ إلى مدار غير مخطط له وسقوطه مع الأقمار الصناعية في مياه المحيط الهادئ.

كما كشف التحقيق أن المسؤولين الثلاثة بالاكين، ومارتينوف، ولومتيف بصفتهم ممثلين عن هيئة الرقابة التكنولوجية المسؤولة عن إعداد الوثائق التكنولوجية، لم يضمنوا تنفيذ التعليمات الخاصة بتعبئة الوقود الفضائي فيما يتعلق بإدخال تعديلات على نظام تعبئة الأوكسيجين من قبل المهندس بولشيغين.

يذكر أن النيابة العامة نقلت، في فبراير/ شباط عام 2011، القضية الجنائية المتعلقة بالحادث الفضائي إلى لجنة التحقيق الروسية للنظر فيها والتحقيق في ملابسات الحادث ومحاسبة المذنبين.

وقامت لجنة التحقيق، في شهر مايو/أيار من العام نفسه، برفع دعوى قضائية ضد المذكورين، ثم أحالتها إلى المحكمة للنظر فيها.

جدير بالذكر أنه تم إعفاء كبار المسؤولين في شركة "إينيرغيا" الروسية المصنعة للصواريخ وشركة "روس كوسموس" (الوكالة الفضائية الروسية) من مناصبهم إثر الحادثة، في ديسمبر/ كانون الأول عام 2011.

المصدر: تاس

يفغيني دياكونوف

توتير RTarabic