تأكيد "اكتشاف هام" في فوهة جيزيرو على سطح المريخ!

الفضاء

تأكيد
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rz70

كشف علماء أن فوهة جيزيرو على المريخ تشكلت من الصهارة البركانية، مع اكتشاف جزيئات عضوية في الصخور والغبار في أرضية الفوهة.

وذلك وسط عدد من النتائج التي أعلن عنها هذا الأسبوع في اجتماع الخريف للاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي. وهذا ليس بأي حال من الأحوال دليلا على وجود الحياة على المريخ، فالمركبات العضوية ببساطة تلك التي تحتوي على روابط كربون-هيدروجين، ويمكن أن تتكون بأي عدد من العمليات غير البيولوجية.

وفي الواقع، اكتشفت مركبات عضوية على سطح المريخ من قبل، سواء بواسطة مركبة "كيوريوسيتي" ومركبة Mars Express.

ولكن النتائج توضح أن صخور المريخ يمكن أن تحافظ على هذه المركبات جيدا، ما يشير بدوره إلى أنه يمكن أيضا الحفاظ على المواد العضوية البيولوجية. 

ويقول عالم الكواكب لوثر بيغل، من مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في جنوب كاليفورنيا: "اكتشفت "كيوريوسيتي" أيضا مواد عضوية في موقع هبوطها داخل فوهة غيل". وحُقق الاكتشاف باستخدام أداة جديدة لـ"بيرسيفيرانس" تسمى مسح البيئات الصالحة للحياة باستخدام Raman & Luminescence for Organics & Chemicals، أو SHERLOC للاختصار.

ويوضح بيغل: "ما تضيفه SHERLOC إلى القصة هو قدرتها على رسم خريطة التوزيع المكاني للمواد العضوية داخل الصخور وربط تلك المواد العضوية بالمعادن الموجودة هناك. وهذا يساعدنا على فهم البيئة التي تكونت فيها المواد العضوية. يجب إجراء المزيد من التحليل لتحديد طريقة إنتاج المواد العضوية المحددة".

وحطت "بيرسيفيرانس" على الكوكب الأحمر في فبراير، في منطقة فوهة جيزيرو. ويُعتقد أن هذا المكان غمرته المياه في السابق، وهو غني بالمعادن الطينية - وهي خصائص ذات أهمية حيوية لمهمة "بيرسيفيرانس".

وكانت أداة SHERLOC، على سبيل المثال، قادرة على اكتشاف مجموعة من المعادن العضوية في جيزيرو. ولم تكن هذه فقط في الصخور التي كشطتها العربة الجوالة لغرض دراسة محتوياتها الداخلية، ولكن في الغبار الذي غطى أرضية الحفرة.

ومن بين أدوات "بيرسيفيرانس" الأخرى، الأداة الكوكبية للكيمياء الحجرية للأشعة السينية (PIXL)، التي أتاحت أيضا للعلماء معرفة مصدر الصخور الأساسية في جيزيرو. وبعد أخذ عينة أساسية في منطقة تسمى "Brac"، أظهرت بيانات PIXL بوضوح وجود بلورات مدمجة في بلورات البيروكسين.

وهنا على الأرض، يكون هذا التكوين المعدني ناريا في الأصل، ما يشير إلى أن أرضية فوهة جيزيرو تشكلت من الصهارة الساخنة.

ويقول عالم الجيولوجيا كين فارلي، من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا: "سيخبرك طالب الجيولوجيا الجيد أن مثل هذا النسيج يشير إلى تشكل الصخور عندما نمت البلورات واستقرت في صهارة باردة ببطء - على سبيل المثال تدفق الحمم البركانية الكثيفة أو بحيرة الحمم البركانية أو غرفة الصهارة. وبعد ذلك تم تغيير الصخرة بواسطة الماء عدة مرات، ما يجعلها كنزا دفينا سيسمح للعلماء المستقبليين بتحديد تاريخ الأحداث في جيزيرو، وفهم أفضل للفترة التي كان فيها الماء أكثر شيوعا على سطحه، ويكشف عن التاريخ المبكر للكوكب".

المصدر: ساينس ألرت

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين: مئات الصواريخ الروسية الجوابية ستمحو العدو المهاجم لحظة قيامه بالاعتداء