"هرقل الأسطوري" .. كوكبة البطل الجبار تغيّر وضعيتها وتزيّن سماء الليل طوال الأسبوع

الفضاء

كوكبة هرقل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qyzj

يقف "هرقل"، أحد أشهر أنماط النجوم، عاليا فوق رؤوسنا في نصف الكرة الشمالي عند حلول الليل طوال هذا الأسبوع.

ومثّل هرقل أحد أقدم الأبراج المعروفة، ويمكن تتبع كوكبة هرقل إلى بدايات التاريخ المسجل منذ نحو 5000 عام في الشرق الأوسط، وتحديدا بلاد ما بين النهرين (العراق)، على الرغم من أننا نشير إلى البطل القديم باسمه اللاتيني.

ولطالما مثّل البطل هرقل في الأساطير رجلا يتمتع بقوة غير عادية ويظهر بأشكال مختلفة في أساطير العديد من الشعوب في جميع أنحاء العالم.

وتعرف الكوكبة باسم الجاثي والجاثي على ركبتيه والراقص وهرقل، وتقع في نصف الكرة السماوية الشمالي، بين كوكبتي القيثارة والإكليل الشمالي، وهي خامس أكبر الكوكبات، حيث تبلغ مساحتها 1225 درجة مربعة.

كيف تبدو كوكبة هرقل في السماء؟

هناك العديد من الاختلافات حول كيفية تتبع هرقل. ففي البداية، قد تتوقع أن يكون "هذا الرجل القوي الجبار" كوكبة مشرقة وواضحة، شيء على غرار  كوكبة الجبار (وتعرف قديما بالجوزاء)  بحزامها المميز ذي الثلاث نجوم. لكن هذا ليس كذلك.

وفي كتابه Find the Constellations (ابحث عن الأبراج)، أشار المؤلف هاي راي إلى أن "هرقل كان مشهورا بقوته، ولكن بصفته كوكبة، فهو ضعيف نوعا ما، من دون نجوم ساطعة."

ورأى مراقبو السماء في بلاد ما بين النهرين عام 3000 قبل الميلاد أن هرقل يقف منتصبا عاليا في السماء الشمالية خلال فصل الصيف. ويمثل رأس الجاثي (بمعنى رأس الراكع) نجم هرقل اللامع. وبالفعل، وقع تصوير هرقل في السماء على شكل رجل راكع على ركبة واحدة مع رأس الجاثي، نجم أحمر عملاق، والذي يشير إلى رأسه.

ولكن على مدار الخمسة آلاف عام الماضية، تسبب تذبذب محور الأرض في تغيير موضع النجوم بطريقة تجعل هرقل اليوم يؤدي حركات بهلوانية، حيث يمر رأسه إلى أوج الجنوب. وبعبارة أخرى، يقف هرقل الآن على رأسه.

وأعاد راي تصور هذه المجموعة من النجوم وفقا لتوجهها الحالي حيث تشكّل "رجلا يتأرجح مع الهراوة، سلاح هرقل المفضل". وفي نسخة راي، فإن الشكل الرباعي الذي تصوره القدماء على أنه الخصر والوركين، أصبح اليوم بمثاية رأس هرقل، في حين أن النجم رأس الجاثي الذي اعتبره القدماء رأس البطل يشير إلى قدم هرقل اليسرى.

وفي هذه الأثناء، في كتابه "تقديم الأبراج" ، تتبع عالم الفلك روبرت بيكر، هرقل على أنه "شكل من ستة نجوم يرسم الخطوط العريضة لفراشة بأجنحة ممدودة". وهذا العدد من النجوم يشبه إلى حد ما الحرف H، والذي يعد بالطبع أيضا الحرف الأول لاسم هرقل باللاتينية (Hercules).

أسطورة هرقل

عُرف هرقل في الثقافة اليونانية باسم هيركليس، والأساطير الواسعة المحيطة به هي من بين أشهر الأساطير اليونانية. وسمي هرقل تماشيا مع تقليد استخدام الأسماء اللاتينية للأبراج.

وفي الميثولوجيا الإغريقية يمثل هرقل بطلا إلهيا، وهو ابن الإله زيوس، ويشتهر بقوته الخارقة وله العديد من المغامرات، ويمتلك شخصية ذات خصائص متناقضة، ويمثل هرقل عند كل من الرومان واليونانيين أيقونة في الأدب والفن الغربي والثقافة الشعبية.

كرة كبيرة من النجوم

الشيء الذي يجذب دائما أكبر قدر من الاهتمام في هرقل ويُنظر إليه على أنه تحفة فنية لمراقبي نصف الكرة الشمالي هو M13 أو مسييه 13، وهو "تجمع الجاثي النجمي المغلق" في هرقل، والواقع داخل Keystone (الأربع نجوم في وسط كوكبة الجاثي )، ويمكن رؤيته بالعين المجردة في سماء مظلمة للغاية، مثل إدموند هالي، الذي اكتشف هذه المجموعة في عام 1714.

ويقع M13 على بعد نحو 22 ألف سنة ضوئية، ويعتقد العلماء أن هذا السرب الكبير يحتوي على الأقل على مئات الآلاف من النجوم. وستظهره المناظير على أنه توهج شاحب عديم اللون بقطر يصل إلى نصف قطر القمر. ولكن من خلال التلسكوبات يصبح مشهدا يستحق المشاهدة، حيث ستكشف التلسكوبات الصغيرة التي يتراوح قطرها بين 4 و6 بوصات، عن النجوم الخارجية، بينما تكشف التلسكوبات الأكبر حجما التي يبلغ حجمها 8 بوصات أو أكثر عن الجمال الجذاب لكرة رائعة من النجوم.

المصدر: سبيس

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا