مركبة صعود أبولو 11 ربما ما تزال تدور حول القمر ولم تتحطم كما كان يعتقد سابقا

الفضاء

مركبة صعود أبولو 11 ربما ما تزال تدور حول القمر ولم تتحطم كما كان يعتقد سابقا
رائد الفضاء باز ألدرين على سطح القمر ، 20 يوليو ، 1969
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qyo5

تشير دراسة جديدة إلى أن جزءا من الوحدة القمرية أبولو 11 "إيغل" (LM)، الذي كان يُعتقد أنه تحطم على سطح القمر، ربما لا يزال يدور حول القمر السماوي إلى الآن.

ووجد جيمس ميدور، الباحث المستقل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، دليلا يشير إلى أن مركبة "إيغل" وتسمى مرحلة الصعود، في مهمة أبولو ،11 ربما لا تزال تدور حول القمر. وكتب ورقة توضح أبحاثه ونتائجها ونشرها على arXiv preprint.

وأجرى ميدور عمليات محاكاة للمدار المتوقع لمرحلة صعود المركبة القمرية (LM) باستخدام أداة تحليل المهمة العامة (GMAT)، التي طورتها ناسا كجزء من المركبة الفضائية GRAIL، ووجد أنها ربما ما تزال تدور حول القمر عند نحو 100 كيلومتر، المسافة ذاتها التي تركت عندها.

وكتب ميدور في الدراسة: "تشير هذه النتائج إلى أن المركبة "إيغل" (النسر) قد ظلت في مدار حول القمر إلى اليوم".

وتُظهر محاكاة ميدور أن الارتفاع الخطير للمركبة في الفترات الزمنية من 1969-1970 و2019-2020 كان متماثلا تقريبا.

وتابع: "على الرغم من أن النتائج الكارثية ممكنة، إلا أن هناك احتمالا ما بأن تكون هذه الآلة قد وصلت إلى حالة خاملة، ما يسمح لها بالبقاء في المدار حتى يومنا هذا. وإذا كان الأمر كذلك، فيجب أن تكون قابلة للاكتشاف بواسطة الرادار، على غرار الطريقة التي تم بها نقل المركبة المدارية القمرية الهندية Chandrayaan-1 في عام 2016".

ويشير تحليل تقريبي إلى أن إيغل ستكون على ارتفاع أكثر من 125 كيلومترا فوق السطح في حوالي 25% من عمليات عبور الأطراف. وإذا افترض المرء أن الرادار قادر على اكتشاف الأجسام على هذا الارتفاع، فيجب أن توفر أربع فترات مراقبة مدتها ساعتان يتم اختيارها بحكمة تغطية كافية لنقل واحدة من أهم القطع الأثرية في تاريخ استكشاف الفضاء.

وموقع الوحدة القمرية في أبولو 11 هو الموقع الوحيد غير المعروف في بعثات أبولو، وفقا لمتحف سميثسونيان الوطني للطيران والفضاء.

وكانت مرحلة الصعود لمركبة "إيغل"، وهي "وحدة غير منتظمة الشكل يبلغ ارتفاعها نحو 2.8 متر وعرضها 4.0 × 4.3 متر"، وفقا لوكالة ناسا، واستضافت رائدي الفضاء أرمسترونج وباز ألدرين أثناء هبوطهما إلى القمر والعودة لاحقا.

وفي 21 يوليو 1969، غادر أرمسترونج وألدرين سطح القمر، حاملين حمولتهما، 22 كم من صخور القمر، مستخدمين مرحلة الصعود للالتقاء بوحدة قيادة كولومبيا والطيار مايكل كولينز، الذي توفي في وقت سابق من هذا العام عن عمر يناهز 90 عاما.

وبمجرد صعودهم إلى وحدة القيادة، تم التخلص من مرحلة الصعود ويعتقد منذ فترة طويلة أنها تحطمت على سطح القمر.

ووفقا لوكالة ناسا، من المفترض أن المركبة القمرية تحطمت على سطح القمر بين شهر وأربعة أشهر بعد انتهاء المهمة.

ومع ذلك، فإن مصيرها غير معروف بعد أن تم التخلص منها في مدار حول القمر في 22 يوليو 1969، بعد يومين من صعود أرمسترونج وألدرين إلى القمر لأول مرة.

وفي مقابلة مع مجلة "نيو ساينتست"، قال ميدور إنه سيكون أمرا لا يصدق إذا كانت مرحلة الصعود لوحدة أبولو 11 للقمر "إيغل" لا تزال موجودة.

وأضاف ميدور: "سيكون الكثير من الناس متحمسين حقا لسماع أن هذا الشيء ما يزال موجودا.و سيكون من الرائع إعادتها إلى الأرض ووضعها في متحف".

وبقدر ما سيكون اكتشاف كهذا مثيرا، حذر ميدور، مع ذلك، ربما تم تدمير مرحلة الصعود تماما بمجرد أن أصبح أرمسترونج وألدرين بأمان مع كولينز، في طريق عودتهم إلى الأرض.

وكتب ميدير في الدراسة: "يجب أن نتذكر أن الوحدات القمرية صممت لمهام تستغرق 10 أيام، ولم يتم إيلاء اهتمام كبير بالموثوقية طويلة المدى. ولهذا السبب، قد يؤدي تسرب الوقود إلى أحداث دافعة أو حتى تدمير كامل في أي وقت بعد التخلص من المركبة".

المصدر: ديلي ميل

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا