هابل يرصد سديما "وحشيا'' يُولد النجوم الجديدة بوتيرة سريعة

الفضاء

هابل يرصد  سديما
تلسكوب هابل الفضائي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/od8e

التقط تلسكوب هابل الفضائي صورة جميلة لسديم نشط حيث تولد النجوم الجديدة بوتيرة سريعة، على بعد نحو 2.73 مليون سنة ضوئية.

وكشفت وكالة ناسا عن الصورة التي التقطها هابل لمنطقة نشطة من الفضاء، المعروفة باسم NGC 604، وهي واحدة من أكبر مناطق الولادة النجمية المعروفة في مجرة ​​قريبة.

ويقع السديم في أحد الأذرع الحلزونية لمجرة المثلث (M33) المعروفة باسم NGC 598 أو مسييه 33، على بعد نحو 2.723 مليون سنة ضوئية.

ويشبه سديم NGC 604، من نواح عديدة، مناطق تشكيل النجوم المماثلة الموجودة في درب التبانة، مثل سديم الجبار. لكن NGC 604 أكبر بكثير، وهو موطن لكثير من النجوم المشكّلة حديثا.

وقالت ناسا: "تحتوي منطقة الولادة النجمية الوحشية هذه على أكثر من 200 نجم أزرق لامع ضمن سحابة من الغازات المتوهجة التي يبلغ عرضها 1300 سنة ضوئية، أي ما يقرب من 100 ضعف حجم سديم الجبار. وعلى النقيض من ذلك، يحتوي سديم الجبار على أربعة نجوم مركزية مشرقة فقط".

وتابعت الوكالة: "النجوم الساطعة في NGC 604 صغيرة للغاية بالمعايير الفلكية، بعد أن تشكلت قبل 3 ملايين سنة فقط".

والسديم هو سحابة عملاقة من الغبار والغاز حيث تولد النجوم الصغيرة، والتي تعرف باسم "الحاضنات" لأنها حاضنات للنجوم الوليدة.

وفي بعض الحالات، يتم طرح السدم في الفضاء عندما يتحول النجم المحتضر إلى مستعر أعظم.

وتشكل معظم النجوم الأكثر سطوعا وسخونة في السديم كتلة داخل تجويف بالقرب من مركز السحابة.

والرياح النجمية التي تنتجها هذه النجوم الزرقاء، مع المستعرات الأعظمية، هي المسؤولة عن هذه التجاويف.

ويشار إلى أن أكبر النجوم في NGC 604 أثقل بـ 120 مرة من شمسنا. ودرجات الحرارة السطحية للنجوم تصل أيضا إلى 39980 درجة مئوية أو 72000 درجة فهرنهايت (40000 كلفن).

وتتدفق الأشعة فوق البنفسجية من هذه النجوم، ما يعطي سحابة الغاز المحيطة ضوءا متوهجا. ومن الممكن رؤية NGC 604 من خلال تلسكوب صغير.

وتمت ملاحظة NGC 604 لأول مرة في عام 1784 بواسطة الفلكي الإنجليزي ويليام هيرشل.

وقالت ناسا: "ضمن مجموعتنا المحلية، يتجاوز سديم الرتيلاء في سحابة ماجلان الكبيرة NGC 604 في عدد النجوم الصغيرة، على الرغم من أن سديم الرتيلاء أصغر قليلا. ويوفر NGC 604 لعلماء الفلك مثالا قريبا لمنطقة ميلاد نجوم عملاقة".

وأضافت: "مثل هذه المناطق هي نسخ صغيرة من المجرات النجمية البعيدة، والتي تخضع لمعدل مرتفع للغاية من تكوين النجوم".

المصدر: إكسبرس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا