سيمونيان تشكر واشنطن على عدم اتهامها لشريك "سبوتنيك" بالعنصرية أو التحرش

أخبار روسيا

سيمونيان تشكر واشنطن على عدم اتهامها لشريك مارغاريتا سيمونيان رئيسة تحرير RT و"سبوتنيك"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jq3q

سخرت مارغاريتا سيمونيان رئيسة تحرير RT و"سبوتنيك" الروسيتين من قرار وزارة العدل الأمريكية التي طالبت شركة RIA Global LLC الأمريكية بتسجيل نفسها "عميلا أجنبيا" في الولايات المتحدة.

وفي تعليق بهذا الصدد، قالت سيمونيان: "لقد سئمت عموما التعليق على هذه الإجراءات الأمريكية، فيما أود التعبير في هذه المناسبة عن شكري لوزارة العدل الأمريكية على عدم اتهام RIA Global LLC بالعنصرية أو التحرش، رغم أنني لا أستبعد إسناد اتهامات من هذا القبيل" إلينا أو لشركائنا.

وزارة العدل الأمريكية أخطرت شركة RIA Global LLC في الـ5 من الشهر الجاري بضرورة تسجيل نفسها لدى الأجهزة الأمريكية المعنية "عميلا أجنبيا" خلال مدة أقصاها 30 يوما، تحت طائلة العقوبات التي يتضمنها قانون "العميل الأجنبي" الأمريكي لعام 1938.

وبين الشروط التي فرضتها وزارة العدل الأمريكية على RIA Global LLC، أن ترفق بثها بإعلان تصرّح فيه بصفتها، وبأنها "عميل أجنبي".

RIA Global LLC، شركة أمريكية تعد المواد الإخبارية والبرامج الإذاعية التي تبثها وكالة "سبوتنيك" الروسية باللغة الانكليزية في الولايات المتحدة.

يذكر أنه سبق لواشنطن وأخضعت شبكة RT ووكالة "سبوتنيك" الروسيتين الناشطتين في الولايات المتحدة لما يسمى بقانون "العميل الأجنبي"، ما اضطر الجانب الروسي للرد.

صفة "العميل الأجنبي"، خلقت لـRT و"سبوتنيك" كمّا لا يحصى من المشاكل والعراقيل.

فالتسجيل لدى وزارة العدل الأمريكية والاستحصال منها على هذه الصفة، يعني لهما قبل كل شيء، الإفصاح عن الأجور والرواتب والمكافآت التي يدفعانها لموظفيهما الأمريكيين وغيرهم، والكشف عن جميع بيانات موظفيهما بما فيها أماكن إقامتهم وأرقام هواتفهم، في خرق صريح للقانون الروسي الضابط لحرمة البيانات الشخصية، ولحرية العمل الصحفي، وحتى المبادئ التي تتفانى واشنطن في حمايتها شرقا وغربا.

ومما تحمله صفة "العميل الأجنبي" في طياتها أنها تلصق بالشبكة الروسية صفة "المؤسسة أو الهيئة الأجنبية الناشطة في عمل سياسي داخل الولايات المتحدة لصالح جهة أجنبية، وبتمويل منها".

هذه الصفة، يجمع الخبراء على أن الغاية الأولى والأخيرة من ورائها نابعة من مساعي فريق خاسري الانتخابات الرئاسية الأمريكية، "إثبات التهمة" على الإعلام الروسي "المشبوه" حسب ظنونهم بالتدخل في الانتخابات الأمريكية، وتفويز دونالد ترامب على هيلاري كلينتون.

المصدر: RT و"نوفوستي"

صفوان أبو حلا

 

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا