قلب بوتين يطفح بالدم لما تشهده أوكرانيا!

أخبار روسيا

قلب بوتين يطفح بالدم لما تشهده أوكرانيا!الرئيس فلاديمير بوتين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jmfx

اعتبر الرئيس فلاديمير بوتين خلال مؤتمره الصحفي السنوي الموسع اليوم، أن أهل دونباس في جنوب شرقي أوكرانيا كانوا سيواجهون مصير أهل سريبرينيتسا في يوغوسلافيا السابقة.

وقال: دونباس كانت ستتعرضون لمصير سريبرينيتسا في يوغوسلافيا السابقة، وعلى سلطات كييف الاتفاق مع جنوب شرقي أوكرانيا، حيث لا يمكن حل النزاعات من هذا القبيل عبر الوسطاء.

وبصدد الاضطراب السياسي المحتدم في أوكرانيا اليوم، ودور الرئيس الجورجي السابق ميخائيل ساكاشفيلي في ذلك، أضاف بوتين: ممارسات ساكاشفيلي تمثل "بصقة في وجه الشعبين الجورجي والأوكراني، وأتعجب كيف لا يزال الأوكرانيون يتحملونه إلى اليوم، وهل نفد الأوكرانيون الحقيقيون؟ آسف لما نراه، وقلبي يطفح بالدم لما يحدث هناك".

وعلى صعيد القرم، أكد بوتين أن السلطات السوفيتية قد أخطأت حينما ألحقت شبه جزيرة القرم بقوام جمهورية أوكرانيا السوفيتية الاشتراكية، وأن أهل القرم قالوا كلمتهم، وقضية شبه الجزيرة لم تعد مادة للنقاش.

يشار إلى أن روسيا لم تعترف باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين من جانب واحد في دونباس جنوب شرقي أوكرانيا، لكنها تعهدت بحماية السكان الروس هناك، ومستمرة في تقديم الدعم الإنساني والسياسي للجمهوريتين.

كما تسعى روسيا مع ألمانيا وفرنسا لفض النزاع في أوكرانيا عبر مفاوضات "مينسك" للتسوية التي تضم روسيا وفرنسا وألمانيا وأوكرانيا، ومشاورات "رباعية نورماندي" المستمرة على مستوى وزراء خارجية بلدان مجموعة مينسك الأربعة.

وقبل مفاوضات "مينسك"، أطلقت السلطات الأوكرانية في أبريل 2014 عملية عسكرية لـ"مكافحة الإرهاب" ضد الجمهوريتين، في أعقاب ما سمي بـ"ثورة الميدان" في كييف التي أطاحت بحكم فيكتور يانوكوفيتش، وأوصلت القوى اليمينية المتطرفة إلى السلطة، الرافضة للتكامل مع روسيا والمطالبة بدمج أوكرانيا في فضاء الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو.

النزاع في جنوب شرقي أوكرانيا، أسفر منذ اندلاعه سنة 2014 عن سقوط أكثر من 10 آلاف قتيل وإصابة 22 ألفا آخرين، فضلا عن نزوح عشرات الآلاف عن مناطقهم.

المصدر: "نوفوستي"

صفوان أبو حلا