ما هو مصدر تمويل قناة "دوجد" الروسية الخاسرة؟

أخبار روسيا

ما هو مصدر تمويل قناة
صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mbvj

توفرت لدى قناة "أر تي" التلفزيونية الفضائية معلومات تفيد بأن قناة "دوجد" (المطر) التلفزيونية الروسية تتلقى أموالا من خارج روسيا.

والمقصود بالأمر بصورة خاصة هو منح مالية واردة من المفوضية الأوروبية ومؤسسة Sreda Foundation .

وراجعت "أر تي" يوم 21 أغسطس مدير عام قناة "دوجد" التلفزيونية، ناتاليا سيندييفا،  للتعليق على تلك المعلومات.

ونشر موقع قناة "دوجد" بعد ساعات تقريرا ماليا عاجلا أوضح أن تلك الأموال ناتجة عن اتفاقيات الدعاية الموقعة مع بعض المؤسسات التابعة للاتحاد الأوروبي. وقالت سيندييفا، تعليقا على التقرير إن "الاتحاد الأوروبي يطلب منا ترويج البرامج تحت عنوان "روسيا هي أوروبا". والغاية منها هي دعاية للقيم الأوروبية".

فيما تدل المعلومات المتوفرة لدى قناة"أر تي" على أن قناة "دوجد" تلقت أول منحة مالية قدرها 99990 يورو عام 2014 من المديرية العامة للتنمية والتعاون في الاتحاد الأوروبي وذلك لتغطية العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا والمشاريع المنفذة في روسيا والممولة من قبل الاتحاد الأوروبي.

وتلقت "دوجد" عام 2015 المنحة المالية ذاتها للأمر نفسه. وأعلنت، سيندييفا، آنذاك معلقة على تعديلات يرجح إدخالها في قانون وسائل الإعلام الروسية، ألزمت شركات الإعلام الروسية بإبلاغ مؤسسة "روس كوم نادزور" (لجنة الرقابة الروسية) عن تلقي أموال من خارج روسيا، أعلنت قائلة إن تلك التعديلات لن تطال قناة "دوجد"، إذ أنها لا تمول من خارج روسيا.

واستمرت القناة في تلقي المنح المالية عام 2018 بمبلغ 59992 يورو وعام 2018 بمبلغ 109995 يورو.

وأظهر التقرير المالي الذي نشره موقع القناة  في 21 أغسطس الجاري أن القناة تلقت في مارس عام 2019 من الاتحاد الأوروبي مبلغا قدره 1.55 مليون روبل ومبلغا قدره 1.37 مليون روبل في يونيو عام 2019.

فيما ينوي الاتحاد الأوروبي أن يخصص عام 2019 مبلغا قدره 5.9 مليون يورو لدعم ما يسمى بـ"تنظيمات المجتمع المدني" وناشطيها.

وبموجب التقرير المالي الذي نشرته القناة فإن "دوجد" تلقت أعوام 2014 – 2010 مبلغا إجماليا قدره 34 مليونا و562 ألف روبل من الاتحاد الأوروبي ومؤسسة Sreda Foundation.

وفيما يتعلق بالسلطات الأمريكية فهناك منظمة USAGM (الوكالة الأمريكية الخاصة بوسائل الإعلام العالمية) كانت قد أعلنت أنها أقامت علاقات شراكة مع قناة "دوجد" منذ عام 2013 وتستمر في التعاون معها.

بينما تعتبر قناة "دوجد" قناة خاسرة ماليا ولم تجلب ربحا صافيا إلا عام 2016. وتقوم مديرتها، ناتاليا سيندييفا، بتمويلها. فمن غير المعلوم المصدر الذي تتدفق منه تلك الأموال.

المصدر:أر تي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

ترامب والعملية التركية.. هل تناقضت تصريحاته وتغريداته؟